Google
 
Web freecopts.blogspot.com

This page is powered by Blogger. Isn't yours?

الأربعاء، مارس 15، 2006

 

الإستشهاد

الإستشهاد

أتطلع بكل فخر و بكل عزة مرفوع الرأس، الى الإستشهاد، و أن أذوق حلاوة الموت بشرف و كرامة ... لا اريد أن أموت و أنا جبان و خائف ... لا أريد أن أموت و أنا عبد لأى مخلوق ... لا أريد أن أموت و أنا خانع و خاضع بدون إرادة ... أنا حر و سأعيش حر و سأموت حر ... مرحبا بالموت بشرف ... مرحبا بالموت و أنا أناضل من أجل حرية شعبى و كرامة أولادى ... مرحبا بالموت و أنا مؤمن بالمسيح ... مرحبا بالموت و أنا أشهد له ... مرحبا بالموت و أنا أدافع عن أهل بيتى و شعبى ... مرحبا بالموت و أنا مرفوع الراس يحترمنى العدو قبل الصديق ... مرحبا بالموت و أنا أطالب بالحقوق المغتصبة ... مرحبا بالموت و أنا أفدى أحبائى ... مرحبا بالموت و أنا أحب الحياة و أموت من أجل الحياة و لإنتصار الحياة ... مرحبا بالموت لأجل أولادى ، أن يعيشوا حياة كريمة.. أحرار ... أيهما افضل؟ الحياة و أنا ذليل أم الموت ... الحياة و أنا خائف و جبان أم الموت ... الحياة و أنا بدون أى حقوق أم الموت ... الحياة و أنا أدفع الجزية أم الموت ... الحياة و أنا أًسب و أًهان كل يوم أم الموت ... الحياة و أنا لا أستطيع أن أعبر عن نفسى و طموحاتى أم الموت ... نحن جميعا نموت كل يوم ... و نموت عشرات المرات فى اليوم الواحد بدون أى حقوق ...الموت و الحياة ... قد أكون حى ميت ... ميت بأفكارى ... ميت بأفعالى ... ميت بأنانيتى ... ميت فى ذاتى ... و أن أكون ميت حى ... حى بتاريخى ... حى بالذكرى الطيبة ... حى بجهادى فى حياتى ... حى بالشرف و الكرامة التى أتركها لأولادى ... حى بدمى المبذول من أجل الحرية ... مهما إشتد الظلم و القهر و الظلام ... مهما حاولوا أن يكسروا إرادتى ... مهما حاولوا أن يقتلوا روحى ... مهما حاولوا أن يأكلوا لحمى و أنا حى ... مهما حاولوا أن يفجروا جسدى ليتناثر أشلاء ... مهما حاولوا أن يفصلوا رأسى عن جسدى ... لن أحيد و لن أستكين و لن أخضع و لن أرضخ، فنور الأمل و الرجاء و المحبة قادرة أن تقشع كل الظلم و الظلام ، والبقاء للحق و الحرية و الحياة ...الحب و المحبة ... ما معنى الحب بدون عطاء ... ما معنى الحب بدون بذل ... ما معنى الحب بدون عمل ... ما معنى الحب بدون حق ... ما معنى الحب بدون تضحية ... سيدى المسيح و لا سيد على إلا هو ... سيد الكون و الحياة هو الألف و الياء ... هو البداية و النهاية ... هو سيدى و حبيبى ... هو البذل و العطاء ... هو الأمل و الرجاء ... هو الحق و الحرية ...ما أحلى المسيح فهو أشهى من العسل و ما أحلى الموت معه ، أشهد له و أستشهد من أجله و من أجل المؤمنيين به و من أجل أحبائه لكى لا يضعف إيمانهم و لكى لا يحيا أولادى فى ظلام الإرهاب و العنصرية و الفاشية... فمرحبا بالموت و الإستشهاد ... فالحياة مع المسيح أفضل جدا ... حيث هناك معه لا تعب و لا ألم ... حيث مالا رأته عين و لا سمعت به أذن و لا خطر على قلب بشر، ما أعده الله
للذين يحبونه . آمين
انا حـــــــــــــر

Comments: إرسال تعليق

<< Home

Free Copts الأقباط الأحرار

This page is powered by Blogger. Isn't yours?

المقالات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى الموقع
Links
archives
Hit Counter
hit Counter