Google
 
Web freecopts.blogspot.com

This page is powered by Blogger. Isn't yours?

الجمعة، مارس 31، 2006

 

حاميها حراميها و حقوق إنسانها من إرهابييها.......؟














تحليل لأقوال الارهابى المجرم أحمد كمال ابو المجد فى المسألة القبطية
.يا اهل مصر المحمية بالحرامية
الفول كتير والطعمية والبر عــمـار
والعيشة معدن واهى ماشية اخر اشية
مدام جنابه والحاشية بكروش وكتار
و الحمد لللا خبطنا تحت باطاتــنا
يا محلى رجعة ضباطنا من خط النــــار
لا تقولى سينا وما سيناشى ما تدوشناشى
ما ستميت اوتوبيس ماشى شاحنين انفار
وايه يعنى لما يموت مليون او كل الكون
ما العمر أصلا مش مضمون والناس اعمار
!و فيها ايه أما جرينا فى العقبة ولا فى سينا
هى الهزيمة تنسينا اننا احرار
!ايه يعنى شعب فى ليل ذله عايش كله
كفاية بس اما تقوله احنا الثوار!!!!!!!!!
وكفاية اسيادنا البعدا عايشين سعدا
بفضل ناس تملى المعدة وتقول اشــعــار!
!اشعار تمجد وتماين حتى الخـــايـن
وان شاللا يخربها مداين عبد الجبار!

سمعت صوت الفاجومى يهتف فى أذنى بتلك القصيدة عندما سمعت ان ألارهابى المجرم أحمد كمال ابو
المجد ذو الحواجب الراقصة و العيون المرتعشة و عضلات الوجه المرتعدة الذى ما أن تراه تحس انه
راجع من كهف بن لادن فى الامارة المحمدية الطلبانية الافغانية فهى تركيبة موحدة للازهرى الارهابى القُح
الذى لا تخطئه العين الذى بمجرد أن تراه لا تتوقف عن التساؤل متى سيخرج المدفع الرشاش من تحت
ملابسه و يبدأ فى قتل الناس حوله بلا شفقة و لا رحمة قد أصبح و يا للعجب و الغرابة الرئيس الفعلى
(بعد الطرطور بطرس باشا الفرنساوى) للمجلس المصرى لحقوق الانسان أى ان المسألة علنا و على
عينك يا تاجر و اللى ما يشترى يتفرج حاميها حراميها و حقوق انسانها إرهابييهاإنها حكمة إلهيبة كبيرة
ان يمنح امثال احمد كمال ابو المجد هذه الصفات الوراثية التى حددها عالم النفس
القديم "لامبروزو" فى نظريته الشهيرة التى تكلم عن مواصفات معينة ثابتة للشخصية السيكوباتية
العدوانية التى تتلذذ بالخلطة السحرية الشيطانية للكذب و القتل و تصوير الذات الارهابية المجرمة
كضحية مسكينة لقد تكلم لامبروزو عن مواصفات للجمجمة تطابق تماما مواصفات احمد كمال ابو المجد و
كذلك أحمد منصور مذيع قناة الجزيرة الارهابى المجرم [[ ملحوظة: بالمناسبة أحمد كمال ابو المجد و
أحمد منصور صديقان حميمان و فى أكثر من مرة وصف احمد كمال ابو المجد أحمد منصور بأنه ابنه الذى
لم ينجبه!!! و لا عجب فكلهم ينتمون لنفس القبيلة الوحشية الهمجية الارهابية المحسوبة زورا على
الانسانية التى تكلم عنها عالم علم نفس الجريمة الشهير " لامبروزو"]]بالطبع نظرية لامبروزو فى علم نفس الجريمة
هى نظرية قديمة وضعها لامبروزو قبل ان يكتشف العالم
الجينوم البشرى الذى اثبت بما لا يدع مجالا للشك ان كل الصفات السلوكية للانسان يحددها تركيب جينات
الجينوم المتعلقة بالناحية السلوكية من الجينات المكونة للجهاز العصبى المركزى للانسان لقد كان
لمبروزو و هو يتكلم عن صفات شكلية معينة للانسان المجرم بالسليقة يقصد حقيقة ما أكتشفه العلم بعد
ذلك كم أن تركيبة الجهاز العصبى المركزى الموروثة و المسجلة فى جينومه البشرى هى التى تدفعه دفعا
لأن يكون ارهابيا مجرما دمويا حاقدا قذرا كأحمد كمال ابو المجد و أحمد منصور و هى التى تدفعه ان يكون
عالما ينفع البشرية كألبرت إينشتاين غير انه قال بذلك فى عصر طفولة العلم قبل اكتشاف الجينوم البشرى
.و أحمد كمال ابو المجد لمن لا يعرفه هو ذلك العنصر المحمدى المتطرف العنصرى القذر الذى طالما
اضطهد الطلبة المسيحيين فى كلية الحقوق و عمل على افشالهم فى حياتهم و تدميرها و منعهم من
الحصول على شهاداتهم الجامعية من خلال منصبه فى كلية الحقوق جامعة القاهرة حتى صارت كلية
الحقوق جامعة القاهرة بالنسبة للمسيحيين هى مكان مرعب يخشى كل خريجى الثانوية العامة ان يقذفهم
اليه مكتب تنسيق القبول للجامعات و أطلق الطلبة الاقباط على كلية الحقوق جامعة القاهرة دولة خلافة
أحمد كمال ابو المجد ففى بداية الستينات كان النظام يسعى الى خداع روسيا و ايهامها بأنه لم يعد بنفس
التطرف المحمدى الذى كان عليه فى الخمسينات و أنه اصبح نظاما علمانيا تقدميا بغية ابتزاز العامل
الروسى المربوط فى ساقية الانتاج فى روسيا لإستنزاف اكبر كمية و عرق و دم هذا العامل المسكين لكى
ينفقها هذا النظام الثيوقراطى القذر على نشر الديانة المحمدية فى أفريقية و إنشاء الجوامع الارهابية من
استكهولم شمالا الى هرارى جنوبا و من طوكيو شرقا الى نيويورك غربا و إنشاء فروع جامعة الارهاب
المسماه بجامعة الازهر فى الجزائر مما حول الجزائر الى مستوطنة ارهاب و فى اليمن مما حول اليمن
الى مستوطنة ارهاب و فى قطاع غزة مما حول قطاع غزة الى اكبر منطقة تفريخ ارهابية فى جميع انحاء
العالم و جهلها منطقة ينوء بها كوكب الارض كله و يتمنى الخلاص منها و اسقاطها فى الفضاء المجهول
بعيدا عن هذا الكوكب المسكين بتواجد المحمديين عليه غير انه مع منتصف الستينات و بدء اصابة جمال
عبد الناصر بالهرم أصبح يخشى ان يموت قبل ان يقيم
منطقة الاوقاف المحمدية من مشارق الارض الى مغاربها ليقيم فى مركزها بيت مال المحمديين ليجلس
عليه الخليفة العادل الناصر جمال الدين ليأتى اليه النصارى الكفرة من مشارق الارض الى مغاربها ليدفعون
الجزية عن يد و هم صاغرينو لما كان عبد الناصر وقتها قد إطمأن تماما انه قد استطاع ان يخدع القيادة الروسية
تماما و يسقطهم فى وهم علمانيته و تقدميته فقد رأى الخليفة العادل الناصر جمال الدين أنه قد آن اوان إطلاق المارد المحمدى
المجرم من قمقمه فى الجامعات و المدارس (التى كان الناصر جمال الدين اول من اسس لفكر الدولة
الطلبانية الارهابية من خلالها بوضع مقررات التربية المحمدية فى كل المدارس الحكومية و الخاصة و
الاجنبية بالاضافة الى انشاء نظام تعليمة ارهابى مستقل يتبع المؤسسة الارهابية الاولى فى العالم يتعلم
فيه ابناء الفثقراء و المعدمين و أكثر من نصف طلبة و موظفى مصر هم من خريجيه و المقصود هو
التعليم الازهرى الارهابى البغيض) و بدا يعمل على ادارة نظامه من خلال الصراع بين ما أسماه
الاشتراكية المحمدية و الاشتراكية العلمية و لما كان انصار الاشتراكية العلمية الذين كانوا أداة الناصر
جمال الدين لخداع العامل الروسى المسكين و كن من العناصر الارهابية الواعدة التى اعتمد عليها الناصر
جمال الدين أحمد كمال ابو المجد الذى كان صيته فى اضطهاد المسيحيين و كراهيتهم و التحريض ضدهم
قد جاب الآفاق و وصل الى اسماع الخليفة العادل فكان لما قرر عبد الناصر تضخيم النفوذ العالمى للعنصر
الارهابى محمد انور السادات ليكون الرجل الثانى فى النظام من بعده و عمل ان يجعل نفوذه العالمى يفوق
نفوذ خالد محى الدين الذى كان يقود منظمة عالمية كبرى اسمها الاتحاد العلمى من أجل السلام فقد قرر
الناصر انشاء منظمة المؤتمر الارهابى و قرر ان يضع محمد انو السادات رئيسا لها بالاضافة الى رآسته
لمجلس الامة و مناصب أخرى كثيرة كلها متعلقة بالتجنيد الفكرى الارهابى للشباب بغية انشاء مليشيا
محمدية إرهابية اجرامية غرضها ان تكون سندا له اذا حاول تيار العلمية الاشتراكية الذى اضطر آسفا
للاعتماد عليه كأداة لخداع العامل الروسى و الذى كان عبد الناصر يخاف بشدة من تضخم نفوذه و يتصور
ان هذا التيار بعد فترة سيضيق به و يحاول التخلص منه هو و كان أحمد كمال ابو المجد هو الذراع
الايمن لمحمد انور السادات فى تنفيذ كل تلك المخططات الارهابية المجرمةغير النقلة الاهم فى حياة العنصر
الارهابى المجرم احمد كمال ابو المجد كانت بعد موت الناصر جمال الدين
و تولى محمد انور السادات دفة الحكم مكانه حيث قام محمد أنور السادات بتعيينه وزيرا للإعلام مكان
الفيلسوف العظيم محمود أمين العالم و أعتقد ان هذا القرار كان القرار الذى تسبب فى فقدان الجنس
البشرى اجمع الامن و الامان منذ تلك اللحظة و كان هذا القرار بكل تاكيد هو السبب فى كل المذابح
العرقية التى المت بالاقباط منذ مذبحة الخانكة1971 الى مذبحة العديسات هذا العام مرور بمذابح بالى
بأندونيسيا و المذابح العرقية التى تعرض لها العبرانيين فى اسرائيل على يد الوحش المحمدى فى سنوات
الانتفاضة المندحرة فقد قام أحمد كمال ابو المجد بوضع و تنفيذ خطة استراتيجية فاصلة لأرهبة العقل
المحمدىكانت تلك الخطة هى السبب فى كل الكوارث و الاضطهادات التى ألمت بالأقباط و بالانسانية جمعاء منذ
تنفيذها حتى أننا نستطيع ان نؤرخ للارهاب المحمدى بما قبل تولى ابو الارهاب المحمدى احمد كمال ابو
المجد لوزارة الاعلام المصرية و ما بعد تولى أحمد كمال ابو المجد لوزارة الاعلام و حتى بعد تركه
للمنصب لا يزال الاعلام ليس المصرى فقط بل المحمدى كله يسير بالدفع الذاتى على المالم التى وضعها
أحمد كمال ابو المجد على طريق الارهاب لمن خلفواه فى تكملة المسيرة خصوص الوزيسر البارز السينا
ثور محمد صفوت محمد الشريف و قد كان اول ما فعله بالاعلام المصرى هو ايقاف كل من إشتبه فيه
التقدمية او التحرر عن العمل و جمدهم فى مكاتب ادارية و دخل جبلاية الارهابيين و فتح ابواب ماسبيرو
على مصرعيها لخريجى جبلاية الارهابيين من القرود المسلسلة من عينة الشعراوى و كشك و شلتوت و
محمد عمارة و محمد زغلول النجار و أحمد فراج و مصطفى محمود و كل تلك الكائنات التى اسست لفكر
الدولة الطلبانية و تمجيد التخلف و الارهاب و الدعوة لإبادة الحضارة الانسانية لإقامة منطقة الاوقاف
المحمدية ما بين مشارق الارض و مغاربها التى سيقام فى مركزها بيت مال المحمديين الذى سيجلس
عليه الرئيس المؤمن محمد انور السادات ليأتى اليه النصارى الكفرة من كل فج عميق ليدفعوا الجزية عن
يد و هم صاغرينو لقد كان هذا الفكر الذى اتبع أحمد كمال ابو المجد لترسيخه فى عقول المحمديين كل الوسائل من
مباشرة مثل البرامج المحمدية و نصف مباشرة مثل الدراما المحمدية و غير مباشرة مثل كل البرامج بلا
استثناء فمثلا البرامج العلمية مثل برنامج تبسيط العلوم مثلا الذى كان مذيعه مجبرا اذا تناول موضوع
الهندسة النووية فى حلقته أن يقول لنا ان نظرية بوهر فى تفسير التكوين الذرى مسروقة من الآية
الكريمة " و من شر النفاثات فى العقد و من شر حاسد اذا حسد و من شر عاسق اذا غسق" صدق اللات
العظيم ثم ينطلق من شرح تلك الحقيقة المخفية التى فضح الستر عنها الى ان كل علوم الغرب الكافر لعنه
اللات مسروقة من آيات القرآن اما برنامج الفضاء و الطيران فكان مذيعه مجبرا ان يقول لنا فى كل حلقة
أ ن مخترع الطائرة هو العالم العربى الكبير عباس ابن فرناس و ان الطائرة كان اسمها عباسية وأن
أول مصنع طائرات بوينج فى التاريخ اقيم فى حى العباسية بمدينة الفسطاط المحمدية مكان مستشفى المجانين الحالية و البرامج
الرياضية فمثلا صادف فى ذلك الوقت اعتناق كاسيوس كلاى لاعب ملاكمة المحترفين ديانة المحمدية و
بالرغم من ان البرامج الرياضية فى التليفزيون لم تكن تعطى أى اهتمام برياضة الملاكمة و كانت تصفها
بأنها رياضة دموية تظهر مدى همجية الحضارة الغربية فقد تغير كل هذا و تحزلت رياضة ملاكمة
المحترفين الى رياضة النبلاء و اصبح التليفزيون الذى كان وقتها اساله محدود و على فترتين منفصلتين
و يبدأ ارساله فى الثانية ظهرا و ينتهى فى الثنية عشر مساء بالسلام الجمهورى أصبح يسهر حتى
السادسة من صباح اليوم التالى لينقل على الهواء مباشرة مباريات خليفة المحمديين ضد قوى الاستكبار
النصرانى الصليبى و ظل التليفزيون يعطى هذا الاهتمام المبالغ فيه لرياضة الملاكمة الى ان اعتزل خليفة
المحمديين كاسيوس كلاى الملاكمة ففقد التليفزيون اهتمامه برياضة الملاكمة نهائيا الى أن مرت السنوات
و اعتنق احد اللاعبين الآخرين و هو مايك تايسون فعاد التليفزيون و الجرائد و الاذاعة لنفس الاهتمام بتلك
الرياضة الى ان جاءت فضيحة العضة ففوجئنا بكل الكتاب السياسيين فى اليوم التالى يكتبون فى موضوع
العضة و يؤكدون ان العضة هى مؤامرة نصرانية تنصيرية يهودية صهيونية صليبية كافرة لدمير مستقبل
الديانة المحمدية على يد خليفة المحمديين مايك تايسةن الذى تىمر عليه سماسرة المراهنات الملاعين و
أوقعوا بينه و بين مدربه و دسوا له داء السعار اثناء سجوده فى صلاة الفجر يوم المباراة حتى مباريات كرة القدم
تجدها هى عبارة عن فتوحات محمدية ضد الصليبين الكفرة فإذا فاز المحمديين
يكون بفضل دعاء سبعين مليون محمدى فى صلاة الجمعة و اذا هُزم المحمديون يكون لأن الصليبيين
ماديين و يعبدون الدولار و كانت هناك مكافئات مالية كبيرة بالدولار سيحصل عليها اللعبون الصليبيون
بينما فريق امة الايمان و المحمدية تخازل لاعبوه و حادوا عن نصائح النبى الصلعمى الاشهب بل و حتى
الافلام الاجنبية يتم مناقشتها مناقشة على اساس محمدى بعد عرضها بغية المصادرة عقول المشاهدين و
منعهم من التأثر بالهوية النصرانية الكافرة فمثلا اذا كان فى احداث الفيلم زوج يخون زوجته فيكون السبب
بكل تأكيد ان النصرانية ليس بها تعدد الزوجات و نعمة تعدد الزوجات هى اكبر دليل على الاعجاز العلمى
للقرآن البخيل و أذا كان احد ممثلى الفيلم يتعاطى المخدرات فذلك لان النصرانية ليس بها مناكحة ملك
اليمين فلا يجد البطل وسيلة للمتعة غير تعاطى المخدرات و اذا كان احد ابطال الفيلم لصا فهذا لأن
النصرانية ليس بها جهاد يشغل النصرانى عن السرقة الحرام بالسرقة الحلا لذلك ففريضة الجهاد المحمدى
هى اكبر دليل على الاعجاز العلمى للقرآن البخيل أما الدراما المصرية فقد كان لها اكبر الاثر فى ترسيخ
كل افكار التخلف و الارهاب فى عقول المشاهدين
فهى التى رسخت فى اذهانهم المؤامرة النصرانية التنصيرية لإجتزاز جذور المحمدية من العالم و هى التى
رسخت فى اذهانهم الشعور المكذوب بالتفوق الحضارى و الاخلاقى و السلوكى للمحمدى على الغربى و هى
التى رسخت فى اذهانهم اكذوبة ان الحضارة الغربية مسروقة من القرآن؟؟ و هى التى رسخت فى اذهانهم
اكذوبة ان اوروبا ارسطو و سقراط و فيثاغورث و اقليدس و تاليس هوميروس أبوقراتوس و هيرودوت
كانت تعيش فى عصر الظلمات ؟؟؟؟؟ فبل ان يحتل العرب المحمديين الاندلس العربية المحمديةو ينشر
العالم العربى الكبير ابن المزبلح و شقيقه العالم العربى الكبير ابن المفلطح و صديقه العالم العربى الكبير
ابن المسلطح و نسيبه العالم العربى الكبير ابن الموحوح العلم و الثقافة فى ربوع التخلف الاوروبى؟؟؟؟ و
تلك الدراما هى التى رسخت فى اذهانهم ان النساء الغربيات الكافرات تعشن صباح مساء يحلمن برجل
نكيح من اتباع النكاح يمارس معن الجنس و يجبرهن على لبس النقاب الاسود و يكرمها بالتكريم الذى
كرمت به المحمدية المرأة لأن المحمدية هو الدين الوحيد الذى كرم المرأة فدائما أبدا فى تلك المسلسلات و
بمجرد ان تطأ قدمى المحمدى بلاد الغرب حتى يبدا فى ممارسة مهمته المقدسة فى مناكحة الغربيات و
إلباسهن النقاب الاسود و كل واحدة بعد ان يتركها تذهب فورا لمكة لممارسة فريضة الحككل هذا الهراء
أدخل المواطن المحمدى فى حالة حماسية من أوهام النصر و القوة و أن المحمدية قد
انتصرت على الحضارة النصرانية فى معارك شتى و لم تبقى الا المعركة الفاصلة و انا فيها لمنتصرين
بإذن اللات أنى أرى رؤوسها قد أينعت و تطوحت و آن وقت قطافها و إنى لمقتطفها بإذن اللات أما
عن نشرات الاخبار و برامج التحليل و التعليق السياسى و العسكرى و الاستراتيجى فهى تفسر كل
الاحداث السياسية و العسكرية و الاجتماعية و العلمية على انها مؤامرة نصرانية تنصيرية يهودية
صهيونية صليبية مستكبرة كافرة لإجتزاز جذور المحمدية من الكرة الارضية . غير ان نجاح الاعلام
المصرى فى تمجيد اعمال الارهاب المحمدية ضد الحكومة الشرعية فى افغانستان - بقيادة الجينرال
الدكتور نجيب اللات و حليفته روسيا التى تدخلت عسكريا لدعمه فى حربه مع الارهاب المحمدى- كان له
آثار رهيبة على اقناع المحمديين بقوتهم الوهمية و ادخلهم فى حالة من التوهم انهم هم الذين ازالو ا
الامبراطورية الشيوعية الملحدة من الوجود و انهم لقادرين بكل تاكيد على ازالة الامبراطورية النصرانية
الكافرة بقيادة أمريكا كما ازالوا الامبراطورية الشيوعية الملحدة من الوجود بل انه ربما تكون ازالة
الامبراطورية النصرانية الكافرة من الوجود أسهل نتيجة قوانينها المتحررة التى تسمح لهم بالدعوة
المحمدية فى السجون و انشاء المراكز الارهابية فى كل مكان بدون الحاجة لتراخيص او اى شيئ بل و
عدم معاقبة المتسللين الى حدود تلك الدول معاقبة قاسية تحول دون الاحتلال الاستيطانى العربى المحمدى
لتلك البلاد الكافرة و هكذا و على مدى سنوات تم مسخ العقل المحمدى تماما و محو كل اثر للحضارة
المسيحية السلمية المتحررة التى اكتسبها من تقليد المسيحيين فى حضارتهم و سلوكياتهم و اعادة العقل
المحمدى لنفس شراسته و اجرامه و ارهابه و شهوانيته الاصلية فى عهد النبوة المحمدية المزعومةو
طبعا لسنا محتاجين لدليل أن نقول ان الذى قتل العنصر الارهابى محمد أنور السادات حقيقة هو أحمد
كمال ابو المجد الذى أدخل البلاد فى حالة الهوس الثيوقراطى الارهابى تلك و أصبحت البلاد كلها تمنى
نفسها بنهاية الفترة الثانية من حكم السادات التى وعد السادات انه بعدها سيسلم الحكم فى مصر
للتنظيمات الارهابية وفقا لأخلاق القرية التى تقوم على ان رب العائلة الارهابية يترك املاكهةلإبناؤه
الارهابيين فى حياته و يتفرغ للعبادة فى المسجد قبل ان توتيه المنية و ينتقل الى ضفاف انهار الخمر ليبدأ
فى مهمته الابدية بفض بكارة الصبايا الحور ذوى غشاء البكارة الدائم الالتئام بعضوه الذكرى المنتصب
دائما الذى لا ينثنى ابدا......... غير ان السادات لم يفى بعهده و لم يلتزم بإخلاق القرية و استمر
مستحوزا على الكرسى و غير الدستور ليبقى فى الكرسى مدى حياته فكان الطبيعى ان الحالة الثيوقراطية
التى خلقها احمد كمال ابو المجد سوف تحرق كبير العائلة الارهابية فى آتون نيران الارهاب المحمدىو
للأسف الشديد بوصول محمد حسنى مبارك لسدة الحكم و استبعاده للعنصر الارهابى أحمد كمال ابو المجد
من كافة مناصبه الكثيرة تنفسنا الصعداء و لكن للأسف كانت تلك التغييرات تغييرات فى الاسماء فقط فقد
كان الاعلام المصرى قد تمت السيطرة على جهازه العصبى المركزى بنسبة100% من ذلك التيار الارهابى
المجرم صانع كل ارهاب فى الكون و قد استمر الاعلام المصرى سائرا فى طريق الارهاب المحمدى و
صناعة الارهاب بطريقة الدفع الذاتى حتى اصبح الآن كل إرهابى على وجه الكرة الارضية هو اما مصرى
او تأثر بالاعلام المصرى نتيجة ادمانه على تعاطيه عبر الاقمار الاصطناعية
لذلك فعندما قرر محمد حسنى السيد مبارك انشاء مجلس حكومى لحقوق الانسان فى مصر تكون مهمته
الدفاع عن نظامه الارهابى ضد انتهاكات حقوق الانسان كان من المستغرب جدا جدا أن يختار شخص مثل
العنصر الارهابى أحمد كمال ابو المجد عضو مجمع البحوث الارهابية و عضو الامانة العامة لمنظمة
المؤتمر الارهابى و عضو الامانة الدائمة للقمة الارهابية و عضو الامانة العامة لاتحاد اذاعات الدول
الارهابية و عضو الاتحاد العالمى للدعاة الارهابيين بلندن (الذى يقوده القرداوى)شخص هو السبب الحقيقى
فى كل الانتهاكات التى تحدث فى العالم لاهم حق من حقوق الانسان ألا و هو
الحق فى الحياة يتم تعيينه على رأس مجلس لحقوق الانسان . لذلك فقد كانت اول كلمة أقولها على هذا
التعيين هى "حاميها حراميها و حقوق انسانها من إرهابييها"عندما قرر محمد حسنى السيد مبارك انشاء
هذا المجلس الارهابى الاجرامى المحمدى قامت على الفور
جوقات الطبل و الزمر و رقص التنورة من الاقباط الذين يبحثون دائما عن منطقة وسطى ما بين الجنة و
النار بالبدء فى تقديم عروض الشكر و العرفان الرقصة على انغام الدفوف و الطبول و القرب و مزمارة
الشيطان و حى حى حى مدااااااد مدد يا مجلس حسنى مبارك لحقوق الانسان مداااااد . غير انه و للأسف
الشديد غالبا ما تثبت الايام ظنونى و تخيب ظنون جوقات الرقص الشعبى المحمدى القبطية فقد صدر تقرير
حقوق الانسان الاول عن المجلس دون حتى ان يتم ارساله الى الطرطور الاكبر المقيم بالعاصمة الفرنسية
باريس و أقصد الطرطور بطرس غالى فقد صدر التقرير موقعا من العنصر الارهابى أحمد كمال ابو المجد
فى مصر و كله عن انتهاكات حقوق الانسان لمن هل من ضمن تلك الانتهاكات حرق الكنائس على رؤوس
المصلين داخلها هل من ضمن تلك الانتهاكات قتل اطفال الاقباط فى الشوارع لا بل كانت الانتهاكات ببساطة
هى الاستمرار فى التحفظ على الارهابيين القتلة الذين يتحفظ عليهم النظام فى مصر مما طبعا قلل من
الدور الحيوى الكبير الذى كان يفترض بهؤلاء الارهابيين القتلة القيام به عندما يتم تحريرهم من سجنهم
وفقا لمعاهدة السلام بين الحكومة المصرية و تنظيمات الارهاب المحمدى هل تحدث التقرير عن المصريين
الذين تم قتلهم فى شوارع القاهرة فى الازهر و ميدان عبد المنعم رياض
و ميدان السيدة عائشة فى عمليات فصائل العزة المحمدية التابعة لكتائب الشهيد عبد اللات عزام التابعة
لتنظيم قاعدة الجهاد فى بلاد الشام و ارض الكنانة التابع لتنظيم قاعدة الجهاد فى بلاد الرافدين التابع
لتنظيم القاعدة المحمدى لا لم يتم التحدث عن هؤلاء المنتهكة حقوقهم فى الحياة بسبب التحريض الارهابى
الاعلامى المصرى بل ان التقرير حتى لم يأتى على ذكر آلاف المصريين و الاسرائيليين و الايطاليين و
الفرنسيين الذين تم إنتهاك حقوقهم فى الحياة فى طابا و شرم الشيخ فى عمليتى كتائب الشهيد عبد
اللات عزام التابعة لتنظيم قاعدة الجهاد فى ارض الكنانة و بلاد الشام الخاضع لاشراف تنظيم قاعدة الجهاد
فى بلاد الرافدين التابع لتنظيم القاعدة المحمدى تلك العمليات التى تسبب فيها مباشرة التحريض الارهابى
للاعلام المصرى...... بل على العكس امتلا التقرير بتوجيه اللوم للسلطات المصرية بسبب اجراءها
لتحقيقات فى اوساط الشباب المؤمن (( لاحظ التعبير " الشباب المؤمن")) بحثا عن الفاعلين فى حين ان
الفاعل طبعا هم اليهود و قوم هود ابناء الخنزير احفاد القرودغير ان فرق و جوقات الرقص المحمدى القبطى
لا تهدا و لا تنام و لا تيأس ابدا فقد طلعت علينا تلك الفرق
بأغنية" معلهش يا جماعة السنة الجاية ان شاء اللات سيتم النظر فى التقرير فى الموضوع القبطى ..
فالمسألة محتاحة سنوات طويلة لكى يستجمع احمد كمال ابو المجد شجاعته و يتفضل بالتكرم بالتعطف بعد
إلقاء الشكاوى التى تقدم له من الاقباط فى صفيحة القمامة" و قد صدر بالأمس التقرير النهائى لانتهاكات
حقوق الانسان فى مصر للعام2005 و هو التقرير الثانى
لهذا المجلس الاشهب الذى يقوده الارهابى المجرم أحمد كمال ابو المجد و لم يتم طبع حتى الىن الا
نسختيم فقط من التقرير نسخة هى بيد العنصر الارهابى المجرم أحمد كمال ابو المجد و نسخة بيد العنصر
الارهابى المجرم عمرو اديب و قد جرى حوار بين الاثنين حول التقرير و طبعا امتلأ الحوار عن هؤلاء
الغلابة الذين يتمك تقييد حرياتهم فى قتل الاقباط بوضعهم فى المعتقلات بدلا من ان تعمهم الحومة بالمال و
السلاح حتى يخلصوننا من النصارى الكفرة بسرعة و لقد كانت المفاجئة بالنسبة لى هى انه و لأول مرة
تم النظر فى بعض الشكاوى التى وجهها المحامى
نجيب جبرائيل و تم تضمينها التقرير تحت عنوان شكاوى الملف القبطى و إليكم نص الحوار الذى دار بين العنصر
الارهابى عمرو أديب و تاربعه أحمد موسى (المفصول من البى بى
سى العربية و لا اعرف بعد سبب الفصل و هو بكل تاكيد ليس تطرفه المحمدى فجميع العاملين فى القسم
العربى هم من المحمديين المتطرفين) و بين العنصر الارهابى أحمد كمال ابو المجد و اسمحوا لى اننى لن
اتعب اعصابى بتغطية كل الحوارات التى دافع فيها الثلاثة عن حقوق الارهابيين فى قتل الاقباط و سأدخل
مباشرة و فقط فى الحوارات حول شكاوى المحامى نجيب جبرائيل*عمرو: أستاذ أحمد كمال ابو المجد لأول
مرة يتناول تقرير المجلس القومى لحقوق الانسان شكاوى مقدمة
من الاقباط و كانت العادة من قبل ان يتم تجاهل هذه الشكاوى تماما فما الجديد الذى حدث و جعل المجلس
يتخلى عن هذا النهج×أحمد كمال ابو المجد:لم يحدث شيئأبدا كل ما هنالك ان شعارى فى الحياة و الذى قررت
ان افرضه على المجلس عندما توليت قيادته هو الا اسمح بان يتم تناول اى ملف و هو فى حالة سخونة و انه عندما تبرد
أى مشكلة سأقوم انشاء اللات بالنظر فيها[[ تعليق بسيط منى: لماذا يا ارهابى نظرت ملفات الارهابيين
المعتقلين على ذمة قضية تفجيرات طابا و شرم الشيخ و الازهر و السيدة عائشة و عبد المنعم رياض و
دافعت عنهم دفاع الابطال ألسوا مقبوض عليهم منذ ايام فقط و أليس الموضوع لا يزال ساخنا بسخونة
البارود الذى حرقت به اجساد الضحايا من مصريين و اسرائيليين و ايطاليين و فرنسيين؟؟؟؟ أم ان
السخونة تكون موجودة فقط اذا كان المجنى عليه قبطى؟؟؟؟؟؟و الجانى ارهابى محمدى مثلك]]*عمرو:
من الجائز ان تلك اجابة ديبلوماسية و لكن تلك الاجابة ليست هى الاساس بل الاساس انه لاول
مرة هناك لاول مرة يوجد فى تقرير حكومى مصرى جزء حجمه لا بأس يخص الاقباط و إسمه
"حــقــوق الاقــبــاط"× العنصر الارهابى أحمد كمال ابو المجد: لا توجد اى مشاكل للأقباط بالمرة فى مصر
فالاقباط مواطنين كاملى المواطنة فى مصر و يحصلون على اكثر بكثير من حقوقهم و هم على مر التاريخ لم يسبق لهم ان
تعرضوا لاى نوع من انواع الاضطهادات بالمرة [[ تعليق بسيط منى: التاريخ يسجل المذابح الرهيبة و
عمليات الابادة الجماعية و التطهير العرقى التى حدثت ضد الاقباط على يد المحتلين المستوطنين العرب
المحمديين منذ جريمة الاحتلال الاستيطانى العربى المحمدى لأرض الاقباط عام641بقيادة الارهابى المجرم
عمرو بن العاص الى اليوم و حتى المؤرخين المحمديين امثال المقريزى و البصرى لم ينكروا تلك المذابح
بل دونوها بمذيد من الفخر و التمجيد]] و لكن منذ سنة واحدة فقط؟؟؟؟؟ طرأ على العلاقة بين الاقباط و
المحمديين نوع من الاحتقان؟؟؟؟ و الاحتقان ناتج عن شيوع حالة من التطرف الدينى لدى الاقباط
!!!!!!!!!!!!!!!!!!و للحقيقة ايضا نقول لدى أقلية من المحمديين الى حد ما ايضا و حالة التطرف الدينى
لدى الاقباط تفرز افرازات تتعلق بالمناخ فإذا كان المناخ مناخ زحام فإن حالة التطرف الدينى تلك تفرز
ضيق بالآخر و عدم الرغبة فى العتراف بالآخر و عدم احترام الآخر وعدم التسامح ذلك انه فى الزحام
يكون شعارك يا أنا يا أنت؟ [[ تعليق بسيط منى: أيها العنصر الارهابى القذر احمد كمال ابو المجد أريدك
فقط ان تذكر لى حالة واحدة قام مسيحى بتفجير نفسه فى تجمع من المحمديين او قام مسيحى بإمساك
مدفع رشاش و وقف امام جامع و اطلق الرصاص على رواده او قامت مجموعة من المسيحيين بالتحرى
عن تراخيص مسجد او قانونية انشاؤه او قامت جماعة من المسيحيين علموا بعد التحرى ان مسجدا مقاما
بدون تراخيص فقاموا بحرقه بمن فيه من المصلين؟؟؟؟؟ او حالة قام فيها اقباط بمهاجمة قرية محمدية و
حرقها كلها و نهب املاح المحمديين فيها و اتلاف المزروعات و قتل 22 من ابناء القرية او حالة واحدة
قام فيها غوغاء دهماء من المسيحيين بالتظاهر امام جامع و محاصرة المصلين المحمديين داخله و الهتاف
ضد اله المحمديين و نبى المحمديين بسبب مقال معادى للمسيحية كتبه محمد زغلول النجار مثلا او محمد
عمارة او حالة واحدة قام فيها احد المسيحيين بالهجوم بسيف على امرأة منقبة أثناء خروجها من جامع
و ذبحها فى الشارع هى و محامى محمدى و هو يصرخ يا كفرة او مرة واحدة قام فيها مجموعة من
المسيحيين بالهجوم على محلات المجوهرات التى يمتلكا محمديين و قتل من فيها و سرقة محتوياتها او
مرة واحدة فقط تم قتل او حتى التهديد بقتل كاتب محمدى وصف مثلا الكتاب المقدس بانه كشكول تافه
جمعه يهود لنصارى..بل اننى اريد ان اعرف اسم دولة نصرانية واحدة قررت مقاطعة البضائع المصرية
احتجاجا على تشكيك الاعلام الحكومى المصرى صباح مساء فى إلوهية المسيح و صلبه و قيامته مما
يعتبر اساءة متعمدة لمعتقدات المسيحيين؟؟..]]هذا الزحام بمعناه و بغير معناه الزحام المادى و الزحام
المعنوى هو سبب هذا الاحتقان يعنى عندما لا تكون هناك وظائف كافيه للكل سيضطر المسلمون الى ان
يوقوا للمسيحيين و هل هناك وظائف تكفينا حتى نشرككم معنا فيها *عمرو: بس اخوتنا الاقباط يا أفندم و
أنا هنا انقل رأيهم و انا لا اناصرهم فى رأيهم هذا .. أخوتنا الاقباط يا أفندم -يقاطعه أحمد كمال ابو المجد
بعنف-×أحمد كمال ابو المجد معنفا عمرو اديب: مالهم الاقباط؟؟؟ مالهم؟؟؟ لهم بعض الشكاوى؟؟؟ طيب ما إحنا
نشرنا بعضها فى التقرير عاوزين ايه بقى الاقباط؟؟*عمرو : إخوتنا الاقباط شايفين ان المساواة فى الظلم
عدل اى انه عندما يكون المجتمع سبعين مليون و هم خمسة عشر مليون من هؤلاء السبعين مليون فإنه عندما
تتوفر خمسين وظيفة فى احد قطاعات الدولة
فإن من حقهم الحصول على 15÷ 70 من تلك الوظائف يعنى 11وظيفة من الخمسين .أصل يا أفندم
المجتمع المصرى مظلوم فى كل حاجة يعنى مش معقول ح نقول للاقباط ما تأخذوش اى حاجة الى ان
يتوفر كل شيئ للمسلمين-هنا يتدخل العنصر الارهابى احمد موسى مقاطعا عمرو اديب بعنف و زعر قائلا
-ٌٌُُُّّّّّّّّّّّ~~ أحمد موسى مقاطعا عمرو:ما ينفعش الكلام ده يا عمرو ما الاستاذ احمد كمال ابو المجد قبل اخيرا ان
يقابل عدلى ابادير ماذا يريد الاقباط بعد ذلك ان يسافر رئيس المجلس القومى لحقوق الانسان ليقابل
زعيمهم فى داره هو×أحمد كمال ابو المجد و قد شعر بسعادة لإنقاذ أحمد موسى له بمقاطعته لعمرو : فعلا و ده اللى انا
اخبرت به عدلى ابادير أنا قلت له أننا هدفنا ان نعلى قيم المواطنة و معنى اننا نخصص للاقباط
كوتة[[ملحوظة: كوتة تعنى حصة تناسب نسبتهم فى السكان]] فى كل الوظائف يبقى معنى ذلك اننى ادمر
الدولة و اقسمها و أقضى عليها[[تعليق بسيط منى: لماذا يعتبر العنصر الارهابى أحمد كمال ابو المجد انه
اذا تم التعامل مع الاقباط بأقل هامش من العدالة فإن الدولة ستتدمر لماذا يشعرون ان العدالة هى عدوهم
الاكبر لماذا يخشى الشيطان الكامن فى عقولهم و قلوبهم من العدل نحن نعلم جميعا ان المواطنة التى
يرفعون شعارها لا تتحقق الا فى ظل العلمنة الشاملة ففى دولة تعتبر ان عرق جماعة عرقية معينة من
سكانها و هو العرق العربى هو العرق الرسمى لها و الهوية الثقافية لجماعة عرقية معينة من سكانها و
هى الهوية العربية هى الهوية الثقافية الرسمية للبلاد رغم كونها هوية اجنبية عن البلاد و تعتبر ان دين
جماعة عرقية معينة من سكانها و هو الدين المحمدى هو الدين الرسمى للبلاد الذى نسخ اى ألغى جميع
الاديان التى سبقته وفقا لأحكام القضاء المصرى المستقاة من الشريعة المحمدية و هو الدين الذى تعتبر
الدولة ان واجبها الاول الذى وجدت هذه الدولة من أجله هو نشر هذا الدين فى العالم اجمع و انشاء معابد
هذا الدين فى كل اصقاع الارض و انشاء محطات الاذاعة و التليفزيون بشتى لغات البشر لنشر هذا الدين و
اقامة المسابقات العالمية التى توزع فيها الدولة جوائز ماليه من ميزانيتها على حفظة كتاب هذا الدين من
جميع جنسيات الارض و أن الشريعة الدينية لجماعة عرقية معينة من السكان و هى الشريعة المحمدية
هى مصدر تشريعات و قوانين الدولة و هى المبدا الذى على اساسه يتم تفسير كل مبادئ الدستور بمعنى
مثلا ان المادة ستين من الدستور تنص على حق المواطن المصرى فى السفر بينما المادة الثانية تنص
على ان الشريعة المحمدية مصدر التشريع و تلك الشريعة تمنع المرأة من السفر الا بإذن زوجها و مع
محرم لذلك فقد صدر قانون الجوازات و السفر حارما المرأة المصرية التى هى مواطن مصرى من حقها
الدستورى فى السفر لأن المادة ستين من الدستور التى تنص على حق السفر المطلق للمواطن المصرى قد
فسرت فى ضوء ان الشريعة المحمدية التى تقصر حق السفر المطلق على الرجل و كذلك المادة اربعين
التى تنص على المساواة بين المواطنين بصرف النظر عن الجنس و اللون و الدين لا معنى لها لانها يتم
تفسيرها فى ضوء الشريعة المحمدية التى تمنع المساواة فى مبدأ تعدد الزوجات دون تعدد الازواج و التى
تمنع المساواة بين المواطن المسيحى و المواطن المحمدى فى الحقوق الدينية فهذا يحظر عليه انشاء دار
لعبادته انطلاقا من قول محمد "لا تبنى كنيسة فى ديار الاسلام" بينما هذا تبنى الدولة لمواطنها المحمدى
من اموال الاقباط الجوامع من استكهولم شمالا الى سيدنى جنوبا و من طوكيو غربا الى نيويورك شرقا اذا
فالدولة الغير علمانية لا تعرف شيئ اسمه مواطنة لانه لا يوجد فيها مواطن محمدى و مواطن مسيحى بل
فيها مواطن محمدى و ذمى دافع للجزية عن يد و هو صاغر فمثل هذا الوضع اللا انسانى يقسم سكان الدولة
الى مواطنين تقوم مواطنتهم على اسس دستورية من عرقية و ثقافية و دينية و شرعية و سكان مفتقدين للمواطنة
لإفتقاد زعم مواطنتهم لأى أسس دستورية يستند اليها و هؤلاء هم البدون او الذميينفهل تقصد بإعلاء مبدا المواطنة
الكاملة للجميع ايها المفكر المحمدى الارهابى الكبير تطبيق العلمنة
الشاملة فى الدولة والعلمنة الشاملة هى البيئة الوحيدة التى من الممكن ان يتحقق فيها مبدأ
المواطنة؟؟؟؟ أم انك تطبق نظرية شقيقك العنصر الارهابى محمد عمارة "خاطبوا النصارى الكفرة على قدر
عقولهم؟؟؟" أى ان مبدأ المواطنة الكاملة هو مجرد شعار كقميص عثمان المعروف فى الشريعة المحمدية
حجة واهية لمنع الاقباط من الحصول و لو على النذر اليسير من العدالة]]و لو لاحظت مواقف عقلاء الاقباط تجد
انهم جميعا يرفضون ان يحصلون على كوتة فى كل سلطات و ادارات الدولة و يقولون لا نحن نريد ان يكون المعيار
هو الكفاءة فإذا كان هناك خمسين وظيفة كما تقول يا عمرو فإن عقلاء الاقباط لا يهتمون ان يكون من بين هؤلاء
الخمسين موظف قبطى واحد او ستة او حتى سبعة المهم هو ان يكون معيار الكفاءة و اللات بمعيار الكفاءة طلع
من الخمسين خمسة اقباط خلاص.
طلع فيه ستة أقباط ماشى طلع فيه عشرين اقباط مافيش مانع؟؟؟؟[[تعليق بسيط منى: أعذرنى يا أحمد
كمال ابو المجد فأنا من مجانين الاقباط و لست من عقلاءهم و لكن خلى اللى بيتكلم مجنون مثلى و لكن
اللى بيستمع عاقل مثل احباءك عقلاء الاقباط من المعروف ان اهتمام الاقباط بالتعليم اعلى بكثير من
اهتمام اخوتهم المحمديين به بسبب انطوائية الانسان القبطى بطبيعة كونه من ابناء الاقليات بسبب
شعوره انه غريبا عن المجتمع فهو قبطى مسيحى و كل شيئ فى المجتمع من الشارع الى النادى الرياضى
الى دار السينما الى فرق هواة المسرح التابعة لهيئة قصور الثقافة الى المكتبات العامة الى الارصفة الى
قطاعات الناشئين بالساحات الشعبية ....قد تم صبغه بصبغة ثقيلة حادة واضحة بلون عربى محمدى مما
حجب عن المواطن القبطى الحق فى الدخول فيها بإعتباره مواطن كامل المواطنة مما أبقى الشاب القبطى
ملازما لبيته و طبعا كان لهذا الوضع الاثر السلبى على انطلاقه فى الحياة و اندماجه فيها و لكن هذا
التأثير السلبى يصاحبه تأثير ايجابى بإنكبابه على الدرس و التحصيل فتجد ان نسبة التعليم الجامعى فى
الاقباط اكثر من عشرة اضعاف نسبتها فى المحمديين لذلك فإنه لو تم وضع كوتة للاقباط فى كل المناصب
فى الدولة مناسبة لتعدادهم فى السكان لكان هذا ظلما للأقباط لأنه لو ترك الامر لمعيار الكفاءة فقط لحصل
الاقباط على نسبة من تلك الوظائف تعادل اضعاف نسبتهم فى السكان(و هذا لا نبغاه) و لكن هذا الظلم هو
أقل وطأة من الظلم الكائن حاليا بمنع الشاب القبطى من الحصول اى اى وظيفة فى اى قطاع مرموق من
الدولة الا طبعا حالات نادرة تترك لتفلت فى غفلة من الزمان ذرا للرماد فى العيون .. عذرا مرة أخرى يا
أحمد كمال ابو المجد فأنا من مجانين الاقباط و لست ابدا من عقلاؤهم الذين تتغنى بمواقفهم و تسعد بها ]]
*عمرو مقاطعا: يا أفندم ده هم بيقولوا و انا هنا بأنقل مواقفهم و ناقل الكفر ليس بكافر هم بيقولوا ان
هناك وظائف بعينها لم يسبق ان تم تعيين احدهم فيها أصلا و هناك مؤسسات كبرى فى الدولة لها مهام
غاية فى الدقة و الاهمية و التأثير فى كل أمور الدولة و حياة المواطنين المصريين و مع ذلك نسبة
الموظفين الاقباط بها صفر% دول فى مزاعمهم بيقدموا تفاصيل عجيبة لهذه الموضوعات أكيد يا أفندم
جاءت لكم شكاوى كثيرة من هذا النواع×أحمد كمال ابو المجد متهربا بغباء: عدد الشكايات زاد منهم هذا العام
فوصل منهم وصل ل ستة آلاف خمسمئة ثلاثة و عشرين شكوى و بعض هذا الكلام الذى تقوله موثق فى شكاواهم
لكن احنا مش عاوزين نهمل شكايات معينة لمصلحة شكايات اخرى[[ تعليق: يقصد أحمد كمال ابو المجد اننا لا نريد ان نشغل
انفسنا بشكاوى الاقباط بينما الارهابيين القتلة الذين لم يحن دورهم فى الافراج عنهم وفقا لمعاهدة السلام
بين الحكومة المصرية و جماعات الارهاب المحمدى التى تقضى بالافراج عن عشرة آلاف ارهابى سنويا
فقط لا غير مما يترك الارهابيين الذين لم يحن دورهم بعد فى حالة حزن شديد لانهم لا يسلون انفسهم
بهواية قتل الاقباط تلك الهواية المحببة لنفس احمد كمال ابو المجد و اخوته الارهابيين]] و على العموم
الارقام تخدع يعنى انا ارى ان معظم شكاوى الاقباط ليست من اختصاصنا و مع ذلك فهم يوجهونها الينا
منها مثلا شكاوى على انه فى الانتخابات الاخيرة لم يرشح الاحزاب اى اقباط فمثلا الحزب الحاكم لم يرشح
سوى واحد فقط هو يوسف بطرس غالى لكن هذه الشكاية مثلا فى غير محلها لأن الاحزاب لم ترشح
المرأة ايضا [[تعليق بسيط منى: لا ولاية لغير المحمدى على المحمدى هذا هو المبدا الشرعى المؤيد
دستوريا بالمادة الثانية من الدستور الذى يمنع اى حزب من ان يرشح قبطيا لعضوية مجلس الشعب و
يمنع اى مرشح قبطى من أن ينجح فى الوصول لمقعد بالمجلس لأن انتخاب المحمدى لغير محمدى ليمثله
هو كفر بين فى العقيدة المحمدية و هذا المبدأ منصوص عليه فى كتاب المحمديين فى سورة النساء الآية
144"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ لِلّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانا
مُّبِيناً" و بذلك فنحن أمام نفس الاشكالية لا يمكن ان تتحقق المواطنة الا فى ظل نظام علماني شامل و
كامل العلمانية أما اذا اردنا ان نحتفظ بهذا النظام الثيوقراطى الذى يتخذ عرقية جماعة عرقية معينة من
السكان بإعتبارها العرقية الرسمية للدولة و الهوية الثقافية لجماعة عرقية معينة من المواطنين بإعتبارها
الهوية الثقافية الرسمية للدولة و ديانة جماعة عرقية معينة من المواطنين بإعتبارها الديانة الرسمية
للدولة و الشريعة الدينية لجماعة عرقية معينة من السكان بإعتبارها مصدر تشريعات و قوانين الدولة لأن
هذا الوضع اللا انسانى يقسم سكان الدولة الى مواطنين تقوم مواطنتهم على اسس دستورية من عرقية و
ثقافية و دينية و شرعية و سكان مفتقدين للمواطنة لإفتقاد زعم مواطنتهم لأى اسس دستورية يستند اليها
و هؤلاء هم البدون او الذميين فما رفعنا لشعار المواطنة إذاً الا مسوغا لتقنين و شرعنة و تطبيع اضطهاد
الاقباط و اذلالهم و هنا فإن من حقنا ان نطالب بحكم طوائفى يكون فى مجلس الشعب كوتة معينة تمثل الاقباط
و تنتخب بأصوات الاقباط فقط لتعبر عن آراء الاقباط فى القوانين التى يتم تشريعها فى الدولة و تقوم بدور مراقبة تطبيق
الدولة لمعايير العدالة فى التعامل مع سكانها و هؤلاء سيكونون أولياء للاقباط فقط و بذلك نجنب المرشح
القبطى عنصرية الناخب المحمدى و نجنب الناخب المحمدى شعوره بحرام انتخاب القبطى اى اننا نظل
نلف و ندور و نعود لمبدا الكوتة الذى هو الحل الوحيد لمشاكلنا اذا اردنا الاحتفاظ بالدولة الثيوقراطية
رغم ان هذا المبدأ يرفضه المحمديين لأنه سيحرمهم من لذة اضطهادهم للاقباط التى هى اهم متعة فى
حياتهم و نظرا لشعور الخونة و الاقذار المؤلفة قلوبهم من الاقباط بكراهية اسيادهم المحمديين لفكرة
الكوتة فإنهم يرفضونها بغية الحصول على لقب "عقلاء الاقباط" المحبب الى نفوسهم أما مجانين الاقباط من
امثالى فلا حرج عليهم فى ان يطالبوا بالكوتة فليس على المجنون حرج]]*عمروا:الاقباط يتكلمون أكثر فى موضوع
بناء الكنائس×أحمد كمال ابو المجد: أنا رفضت منذ البداية مناقشة موضوع بناء الكنائس هذا فى المجلس لأن المجلس
ليس مكانا ملائما لمناقشة موضوع كهذا الاخوة الاقباط يرددون معلومات غير دقيقة و يدخل فى الموضوع
استقطاب غير ودى معادى للمحمديين و طبعا لو ناقشناه ستحدث انفعالات بين الاعضاء و ستطور الامور
فى المجلس القومى لحقوق الانسان الى مالا تحمد عقباه و لكن عندما انشأنا لجنة المواطنة كلجنة مستقلةحدثت بعض
النقاشات فى هذا الموضوع و اكبر دليل على اننى لم اكن معاديا لالسماح للاخوة الاقباط ببناء
الكنائس اننى ذهبت الى عدلى ابادير شخصيا فى سويسرا و سعيت اليه و قابلته و من ساعتها و أعضاء
المجلس القومى لحقوق الانسان فى شقاق معى و هم يقولون لى لا لقد اخطأت يا سيد ابو المجد فهذا
الرجل يشتم مصر العروبة و المحمدية و يهاجم مصر العروبة و المحمدية و يتآمر على مصر العروبة و
المحمدية و لكنى قابلته و كان الخلاف الجدى بينى و بين عدلى ابادير هو اننى قلت له ان جزء كبير من
اسباب مشاكل بناء الكنائس سببه هم الاقباط انفسهم بسبب عدم قبولهم للمناخ العام ذاته فى مصر و جزء
منه بسبب عصبيتهم و بسبب استقطاب غير ودى لديهم تجاه المحمدية و جزء آخر سببه مواقف الدعاة
الدينيين على الجــــــانـــــبــــيــــن فأنا بأسمع مثلا بعض الدعاة فى بعض المساجد
يعنى....*عمرو مقاطعا: تقصد يركزون على آيات بعينها و أحاديث بعينها فى كلامهم لا نريد الخوض بالتفصيل
طبعا ×أحمد كمال ابو المجد سعيدا بمساندة عمرو له: طبعا و برضه على الجانب النصرانى هناك معلومات
مؤكدة لدى ان القساوسة يهاجمون المحمدية فى داخل كنائسهم فكيف يريدون منا ان نسمح لهم بإنشاء
دور و هم يهاجمون نبينا بها؟؟[[ تعليق بسيط منى: بعد قتل الدكتور فرج فودة كتب أحمد كمال ابو المجد
مقال فى الصفحة القانونية فى جريدة أهرام الجمعة رد فيها على من رفض قيام محاموا قتلة الدكتور فرج
فودة بالزعم ان فرج فودة كان كافرا و بالتالى يجب قتله و كان الكتاب الذين رفضوا ذلك قد قالوا ان محاموا
القتلة و على رأسهم الشيخ الارهابى محمد الغزالى لم يدخلوا فى رأس الدكتور فرج فودة ليعلموا اذا كان
ارتد عن دين المحمدية ام لا و لكن الأستاذ احمد كمال ابو المجد قال انه شرعا الكفر يستدل عليه من
ظواهر مثل حضور القداس فى الكنائس؟؟؟؟؟و التشبه بالنصارى فى لبسهم مثل ربط الزنار على
الوسط(حزام ضيق اجبر الخلفاء المحمديين الاقباط على التضييق على انفسهم به ) او جز مقادم الرؤوس(
اجبر الخلفاء المحمديين الاقباط على تشويه اشكالهم بجز مقادم رؤوسهم) أى ان الرجل احمد كمال ابو
المجد لم يسبق له ان حضر قداسا فى كنيسة خشية ان يتهم بالكفر لذلك فإنه كان من السهل عليه ان يزعم
ان القساوسة يهاجمون النبى الاشهب الصلعمى فى الكنائس و طبعا اى انسان دخل كنيسة يعلم ان
الصلوات داخل الكنائس صلوات طقسية لا يتم التصرف فيها بإضافة كلمة او حذف كلمة و ليس من
الطقوس المسيحية طقس مشابه للعن النصارى فى المساجد على شاكلة اللاتم فرق شملهم و شتت جمعهم
يا رب العالمين ...آمين اللاتم اصبهم بالامراض التى لا علاج لها و الاوجاع التى لا دواء لها يا ارحم
الراحمين ...آمين اللاتم اجعل اولادهم غُـلـمـانا لنا و إجعل بناتهم جوارى لنا و إجعل نساءهم سبايا لنا
يا أرحم الراحمين...آمين . لأى محمدى الحق فى ان يتصور ان الاقباط يلعنون المحمدية و المحمديين فى
كنائسهم فالعقل و المنطق يقولان بذلك فليس من المعقول ان يفعل بنا المحمديين كل ما يفعلونه و لان نرد
عليهم و لكنه الهنا الذى قال لنا" باركوا لاعنيكم احسنوا الى مبغضيكم و صلوا لاجل الذين يسيئون اليكم و
يطردونكم " ( مت 5 : 44 )" باركوا لاعنيكم و صلوا لاجل الذين يسيئون اليكم " ( لو 6 : 28 )
" باركوا على الذين يضطهدونكم باركوا و لا تلعنوا" ( رو 12 : 14 )]]×أحمد كمال ابو المجد مستطردا:
ده غير تشويه سمعة الامن المصرى الذى يقوم به اخوتنا الاقباط يعنى
تجد ان الاقباط فى كل مكان يقولون كل ما يختص بالاقباط تم وضعه فى يد اجهزة امنية عليا معنية و تلك
الاجهزة دائما منحازة ضد الاقباط بعنف تجد الاقباط فى كل مكان يكررون اسطوانة مشروخة الامن منحاز
ضدنا الامن منحاذ ضدنا ~~أحمد موسى مقاطعا: و طبعا سيادتكم وقفت ضد محاولة الاقباط مناقشة مثل هذه
الامور الحساسة×أحمد كمال ابو المجد : طبعا وقفت ضد مناقشة هذه الامور فى المجلس و لكنى أنشأت لجنة جانبية فيه
هى لجنة المواطنة كما قلت تخيرت فيها الاعضاء الذين يقبلون مناقشة مثل هذه الامور و فعلا عملنا رقابة
على الامن فى هذا الموضوع و وجدت ان الامن مسكين و ليس كما يشوه الاخوة الاقباط صورته فالامن
ينوء و يئن بسبب حمل الملفات الملقاه على عاتقه و التى المفترض بها ان تلقى على عاتق اجهزة اخرى
فى الدولة و هو هنا اما سيديرها بطريقة خاطئة نتيجة انه غير مؤهل لادارة مثل تلك الامور او سيهمل و
يقصر فى ادارة مثل تلك الملفات فمثلا فى الفترة التى ساءت بشدة العلاقة بين الحكومة و تنظيمات
الشباب المؤمن ظللت انصح الحكومة بألا تدير الحوار بينها و بين الشبابا المؤمن عبر اجهزة الامن و ان
هذا الحوار يجب ان تديره الحكومة معهم عبر المفكرين المحمديين المعتدلين(( مثله هو)) و ظلت الحكومة
تصر على ادارة هذا الحوار معهم عبر اجهزة الامن و لم ينجح هذا الحوار و توقع مبادرة وقف العنف الا
بعد ان أجرى الحوار بواسطة المفكرين المحمديين و ليس بواسطة مفاوضين من اجهزة الامن[[ تعليق :
لاحظ ان أحمد كمال ابو المجد يصر على وصف الارهابيين المحمديين قتلة الاقباط الذى اصطنعهم هو و
أطلقهم ليدمروا الحضارة الانسانية جمعاء ب "الشباب المؤمن"]] فمثلا فى مسألة الكنائس الامن تعب من
تعنت الاقباط فهم دائما يختاروا اراضى متنازع عليها ليقيموا عليها كنائس او اراضى قريبة من تجمعات
عائلية محمدية غير موافقة على وجود كنائس بالقرب منهم و مع ذلك اجهزة الامن لا تتعنت مع الاقباط
ابدا و تقابل تعنت الاقباط بتعنت بل تقول لهم اذهبوا و صلوا فى سرية و ان شاء اللات فى المستقبل
سننظر فى مسألة تقنين الوضع القانونى لمكان العبادة السرية هذا فإذا بهم يعلقون الزينات و العياذ باللات
و يعلقون الصلبان و الانوار و يثيرون شباب مؤمن بسيط فقير مسكين ثم يقولون الامن لم يحمينا و
يطلقون على هذا الشباب البسيط الفاظ مثل ارهابيين و الغوغاء و الدهماء و هم الذين استفزوهم لماذا لم
يصلوا فى سرية كما نصحتهم الاجهزة الامنية[[ تعليق بسيط منى: عن ابن كثير رضى الله عنه قال سمعت
عمر بن الخطاب يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم "لا تبنى كنيسة فى الاسلام و لا يجدد ما خرب
منها " و فسر ابن كثير ذلك بأنه يمتنع على النصارى و اليهود بناء الكنائس و البيع(كنائس اليهود) و
الاجتماع فى اى مكان للصلاة و لو فى دار احدهم و يمتنع عليهم بناء او اصلاح ما تهدم منها و لو ظلماً و
من أقوال محمد أيضا " لا يجتمع دينان فى ديار العرب" رواه البخارى و مسلم وقف العنصر الارهابى
مصطفى العديسى الذى حرق كنيسة العذراء بالعديسات الاقصر منذ حولى شهر و
قتل رجل قبطى و طفل قبطى محدثا وكالات حقوق الانسان العالمية التى كانت تحقق فى الحادث " اننا
نحب الاقباط أكثر من عيوننا انهم الاصدقاء و الاهل و السند أنهم اخوة لنا إنهم العين و و القلب و فوق
الرأس و فوق فوق الرأس و لكننا نحب نبينا الصلعم أكثر منهم و سننفذ عليهم أقوال نبينا الصلعم مهما
كانت النتائج و مهما بلغت اعداد الضحايا و مهما كانت العاقبة عليهم و علينا و قد منع نبينا الصلعم بناء
الكنائس فى ديار المحمدية بتاتا كما منعهم من الاجتماع للصلاة و لو فى دار احدهم و هذا متفق عليه.هذا كان
كلام ارهابى و عضو مجلس شعب تنظيم اخوان ارهابيين قال هذه التصريحات علنا لوكالات
الانباء و لمنظمات حقوق الانسان ذلك اننا فى مجتمع ثيوقراطى متخلف نجح أحمد كمال ابو المجد فى ان يزرع
فيه الكراهية و العدوانية و الضغائن و نجح ان يمسخ عقول مواطنيه و يجعل الديانة المحمدية بكل ما فيها من نصوص عنصرية
ارهابية مكتوبة بدماء الضحايا الابرياء على مدى السنوات و القرون الاربعة عشر هى المعيار الوحيد
للتفكير و التقييم و أعاد المجتمع المصرى الى عصر دار الحرب×دار الاسلام و بينهما دار الصلاح التى
يقطنهات المؤلفة قلوبهم لذلك فإن هذا المجتمع الذى يذاكر جيدا الارهاب المحمدى و يسعى لاعادة
المجتمع الانسانى كله الى عصر الظلمات المحمدية لن يسمح ببناء كنيسة ببساطة هكذا و لسان جاله
يقول لا قانون و لا دستور قال اللات قال الرسول لا قانون و لا دستور قال اللات قال الرسول لا قانون و لا
دستور قال اللات قال الرسول لذا فإن اى قطعة ارض يمتلكها الاقباط بحر مالهم الخاص بعقود مسجلة نهائية موثقة ستصبح أرض
متنازع عليها طبعا بمجرد أن يسعى الاقباط لبناء كنيسة عليها فمن من المحمديين الذى سيضيع فرصة
التقرب لللات بمنازعة الاقباط فى ملكية ارضهم ارضهم فأرض الاقباط فيئا أفاء اللات به على المحمديين
و كل قطعة أرض يمتلكها الاقباط بحر مالهم و بعقود مسجلة نهائية موثقة ستصبح ارض مجاورة لتجمع
عائلى محمدى رافض لوجود كنيسة فى ديار المحمدية فمن الذى سيضيع فرصة التقرب لللات بالمطالبة
بتنفيذ اقوال النبى الصلعمى الذى قال لا تبنى كنيسة فى الاسلام و لا يجدد ما خرب منها و الذى قال لا
يجتمع دينان فى ديار العرب. و الكل يعلم ان اى منازعة لا يعتد بها فى الاحوال العادية فى مصر طالما
هناك العقود المسجلة الموثقة النهائية و لكن هذه العقود لا حجية لها اذا كانت تثبت ملكية ارض لمسيحى
يريد بناء كنيسة و بينما يجد المواطن القبطى ان انشاء كنيسة هو عمل خطر و يعرض به حياته و حياة الكثيرين للخطر
فإن نفس هذا المواطن القبطى ينظر بحسد للمحمدى الذى تنشأ له المساجد فى مصر بمال الدولة و من
ميزانية الدولة و على ارض الدولة بل و كثير من الاحيان على ارض مملوكة للاقبط تصادرها الدولة بحجة
المصلحة العامة لتبنى عليها مسجد كما هو الحال مع مساجد الكشح التى لا يوجد بها محمديين اصلا
فمساجدها مبنية على اراضى صادرتها الدولة من الاقباط و يحصل ائمتها على رواتب من الدولة و يعتبروا
موظفين فى الجهاز الادارى للدولة و مال الدولة هذا هو المال الذى يدفعه الاقباط كضرائب تجبى منهم و
هنا نتساءل هل من العدل اذا استوطن محمدى فى امريكا ان تجبى منه ضرائب تنفق على نشر دين آخر
غير دينه او تنشأ منه دور عبادة لغير إلهه بالطبع لا لذلك لا تنفق الدولة فى امريكا مليما على انشاء
الكنائس فربما يكون من بين الامريكيين من هو غير مسيحى و ليس من العدل ان ينفق غير المسيحى من
مال ضرائبه على نشر المسيحية؟؟؟؟ كذلك ليس من العدل ان يدفع المسيحى من ماله ثمن نشر المحمدية و
ثمن اقامة مسابقات بجوائز باهظة لنشر المحمدية فى العالم ]] [[تعليق ثانى: عجبت لك يا زمن العجب
الذى يلام فيه المقتول لأنه وقف فى وجه رصاص القاتل و و يلام فيه المحروق لأنه جعل من نفسه وقودا
لنار الحارق أنه زمن العنصر الارهابى أحمد كمال ابو المجد أنه الزمن الردئ]]*عمرو اديب متعجبا من
منطق ألعنصر الارهابى أحمد كمال ابو المجد: إيه الكلام ده يا أفندم؟؟؟ ده أحنا يا أفندم لو راجعنا تفاصيل كل
الاحداث الطائفية التى حدثت فى مصر و تناولتها بالتحقيق منظمات حقوق الانسان سنجد ان بذرة الاحداث هى
اما معرفة المحمديين بان اقباط يريدون بناء كنيسة او اقباط يريدون دهان كنيسة او اقباط يريدون تغيير بوابة
كنيسة او أقباط يريدون تعلية سور كنيسة إن الحالة الحالية يا أفندم و التى تسيطر فيها على موضوع الكنائس
قوانين تجرم بناء الكنائس او تقيده هى التى تشجع على تلك التصرفات من البعض يا افندم-أحمد موسى يقاطع عمرو اديب
-~~أحمد موسى بغضب يقاطع عمرو اديب صارخا: ما السيد الرئيس اصدر من قبل قرار بتفويض
المحافظين بهذه المهام يا عمرو و لا داعى لقول هذه الاقاويل بعد الىن×أحمد كمال ابو المجد و هو ينظر بعرفان
بالجميل للعنصر الارهابى أحمد موسى: و يا ليته أعجب الاقباط
اترى كيف ان السيد الرئيس يحب الاقباط حتى انه فوض السادة المحافظين بإتخاذ هذه القرارات و مع ذلك
لم يعجب الاقباط ناكرين الجميل*عمرو اديب: لا يا احمد الكل اجمع ان هذه القرارات لا يتم تنفيذها لانها
تصدر لها لوائح تمنع تنفيذها و المحافظين يخشون مخالفة هذه اللائحة فيعيدون الامور لرئاسة الجمهورية
مرة اخرى إحنا محتاجين تعديل تشريعى و أظن فى التقرير توصية بذلك×أحمد كمال ابو المجد: لا انا ارفض
مسألة التعديل التشريعى و القانون الموحد هذا فالاقباط ليسوا وحدهم المظلومين فالقيود المفروضة على لسان
رجل الدين المحمدى كبيرة جدا و هذا ظلم ايضا [[تعليق : كل هذا التحريض الذى يخرق اذاننا من المساجد
و تقول رجل الدين المحمدى مقيد أذا كان رجل الدين المحمدى مقيد كما تزعمون فمعنى ذلك إعتراف منك
ان الحكومة المصرية هى التى ترتكب بنفسها كل المذابح
العرقية ضد الاقباط لأنها تترك الائمة يحرضون ضد الاقباط كل هذا التحريض الاسود و هم فى قيدها
المزعوم]] و قد حاول البعض فى لجنة المواطنة تضمين هذه التوصية بتعديل تشريعى لبناء الكنائس فى
التقرير و لكنى رفضت لأن المسألة محتاجة تغيير المناخ السائد فى مصر تغيير الجو العام و لو صدر
مليون قانون لن تكون جديد لن يكون لذلك اى اثر ايجابى و لكن انشاء اللات لما المناخ يتغير أنشاء اللات
كله ح يبقى تمام [[تعليق: الجو العام فى مصر مسمم و لن يتحسن طالما الاعلام المصرى يسير بالدفع
الذاتى على نفس المعالم على الطريق التى وضعها الارهابى المجرم احمد كمال ابو المجد عندما تولى
وزارة الاعلام فى السبعينات و العالم كله و ليس الاقباط فقط يدفع ثمن هذا التطرف و الارهاب المحمدى
الذى اصطنعه أحمد كمال ابو المجد فى عشرة سنوات أدار فيها دفة الاعلام المصرى و الذى سينتظر
تحسن المناخ العام هو اهبل و غبى لان هذا المناخ لن يتغير الا اذا احضرنا جميع اللعاملين فى الحقل
الاعلامى المصرى و قتلناهم جميعا و قمنا نحن بإدارة دفة الاعلام المصرى بطريقة علمانية متحررة]] يا
جماعة ان مطالب الاخوة الاقباط بسيطة فقط نرفض ان نحلها اى حل طائفى و نرفض الابطاء فى حلها و
لكن حلها لن ياتى سريعا لأن حلها ياتى بإصلاح المناخ العام و ليس بإصدار تشريعات [[تعليق : الرجل
ببساطة يقول الشيئ و ضده فهو يعتبر ان مطالب الاقباط بسيطة و هو يرفض الابطاء فى حلها و لكنه لا
يريد ان يسمح بان تحل أصلا لماذا؟؟؟؟ لانه يعلق حل مشاكل الاقباط على حل كل مشاكل المحمديين فى
البداية و ساعتها أأكد انه اذا فرغ المحمديين من مشاكلهم الرهيبة التى سببوها لانفسهم بتطرفهم فساعتها
فقط سيتم تجميع الاقباط فى ميدان عام وذبحهم جميعا لأنهم اذا فرغوا من مشاكلهم سيذبحوننا جميعا فلا
يشغلهم عن ذبحنا غير مشاكلهم الرهيبة و حاجتهم لتحسين صورتهم فى الخارج طمعا فى المعونات]]
~~أحمد موسى: الاستاذ أحمد كمال ابو المجد انا هنا اسألك هذا السؤال بإعتبارك عضو فى المجمع الاعلى
للبحوث المحمدية و ليس بصفتك رئيس المجلس القومى لحقوق الانسان و سؤالى هو "أعلنت صحيفة
المصرى اليوم ان الشيخ الزفزاف قد وقع مع الفاتيكان اتفاقية دولية بإسم فضيلة شيخ الجامع الازهر
تسمح بالتنصير فى مصر؟؟"-عمرو يقاطع احمد موسى-*عمرو :تقصد يا احمد" التبشير "
~~أحمد موسى: التبشير فى الاتفاقية يعنى الاتجاهين أى يحق للازهر الدعوة للمحمدية فى اوساط
المسيحيين و يحق للمبشرين المسيحيين التبشير بالمسيحية فى اوساط المحمديين و لكن ما يهمنى هو
التنصير لأن الدعوة المحمدية مباحة اصلا فى الغرب و ما نرفضه و نعتبره خطيرا ان يقوم مبشرين
مسيحيين بتنصير محمديين يعنى يا استاذ أحمد كمال ابو المجد اليس لمجمع البحوث المحمدية دورا فى
الرقابة على شيخ الازهر اذا جنح و وقع مثل تلك الاتفاقات الخطيرة على الدين المحمدى؟؟؟ ألا يجب على
شيخ الازهر عرض مشاريع الاتفاقات على المجمع قبل توقيعها؟؟[[تعليق بسيط منى: لا تعدم وسائل الاعلام
المحمدية الحيل للتحريض ضد المسيحيين فها هم يخترعون مسألة اتفاقية وهمية وقعت مع بابا الفاتيكان
الاسبق منذ خمسة سنوات وقعها الزفزاف بغية تحسين صورة المحمدية فى الغرب دون ان يكون هناك اى
نية لتنفيذها بالنسبة لمصر فمصر وقعت على معاهدات دولية لمنع التعذيب فهل تنفذها مصر وقعت على
العهد الدولى للحقوق المدنية و منع اضطهاد الاقليات فهل تنفذه ؟؟؟ أن مصر توقع مثل تلك المعاهدات حتى
يكون لها الحق فى ادانة الغربيين الكفرة بها اذا ما ضايقوها و لسان حالها يقول دعنا نخاطب الغربيين
الكفرة على قدر عقولهم و لكن لم يتذكر المحمديين هذه الاتفاقية الوهمية الا عندما اثيرت مسألةحقوق
الاقباط كنوع من المادة الخام للتحريض الارهابى]]×أحمد كمال ابو المجد: الموضوع هذا لم يعرض صراحة
علينا فى مجمع البحوث المحمدية-عمرو أديب
مقاطعا-*عمرو : طيب يا أستاذ أحمد كمال ابو المجد من وجهة نظر حقوق الانسان أنا عاوز الاجابة من وجهةى
نظر حقوق الانسان يعنى ؛ الاخوة الاقباط بيقولوا ان حق المحمديين فى الدعوة المحمدية دائما مكفول و
قانونى و متاح دائما ففى اى تجمع مسيحى تجد الذى يدخل و يقول انا اخوكم عبد اللات محمدى و
بأدعوكم للديانة المحمدية و القانون لا يعاقب على ذلك لكن بالنسبة للمسيحيين هل يعتبر حق من حقوق
الانسان ان يذهب مسيحى الى مجموعة من المحمديين و يقول انا اخوكم موريس و بأدعوكم للمسيحية و
مبادئ المسيحية هى واحد اثنين ثلاثة اربعة هل هذا حق من حقوق الانسان ؟ لأنى لاحظت انكم فى التقرير
تجاهلتم تماما مسألة الاسلمة من فتايات مسيحيات تتم اسلمتهن و المسحيين بيقولوا مخطوفين
×أحمد كمال ابو المجد: لا لجنة حقوق الانسان و لا لجنة المواطنة تناولت هذا الموضوع
*عمرو : لكن انا بأسأل حضرتك هل من حق الاخوة الاقباط الدعوة لدينهم مثلما من حقنا نحن ان ندعوهم
لديننا×أحمد كمال ابو المجد: فى مجتمع محمدى لأة لأة لأة فى مجتمع محمدى لأة فليس من المسموح أن يذهب
نصرانى للمحمديين فى مساجدهم ليدعوهم لدينه *عمرو: بلاش فى المساجد ناس محمديين قاعدين على الرصيف
هل من حقوق الانسان ان يذهب اليهم مسيحى ليدعوهم لدينه×أحمد كمال ابو المجد: برضه لأة للدعوة ساحات
فمثلا جمعية من الجمعيات تعلن عن مؤتمر للدعوة لدينها
و توزع مطبوعات هذا مقبول مثلا جمعية الايمان القبطية فى مقرها هى تعمل مؤتمر للتبشير و توزع فيه
مطبوعات و لكن ان تذهب هى الى المحمديين لا و ألف لا*عمرو: أى انك ترفض التبشير فى الاتجاهيم مسيحى
يذهب لمحمديين فى عقر دارهم مرفوض و محمدى
يذهب لمسيحيين مرفوض ايضا ×أحمد كمال ابو المجد لا يرد و يتدخل أحمد موسى لإنقاذه قائلا
~~أحمد موسى : يا دكتور احمد كمال ابو المجد انا عاوز اسألك عن أنهاء حالة الطوارئ و لكن عمرو
يقاطع مصرا على سؤاله قائلا*عمرو: سؤال أخير يا دكتور احمد ~~احمد موسى مستنكرا: اللات؟؟ جرى ايه يا عمور
*عمرو: معلهش يا احمد السؤال ده و بس يا دكتور احمد فى صفحة150 من التقرير شكوى مركز الكلمة
لحقوق الانسان بشأن رفض اتحاد الاذاعة و التليفزيون الاستجابة لمطلب للاقباط بأنشاء اذاعة لاذاعة
برامج دينية مسيحية اسوة بإذاعة القرآن الكريم انتم وضعتم الشكوى فى التقرير و لكن ما ردكم عليها
هل من حق الاقباط ان يكون لهم اذاعة مسيحية لشرح المسيحية للمسيحيين مثل اذاعة القرآن الكريم التى
تقوم برسالة مشابهة بالنسبة للمحمديين ؟×أحمد كمال ابو المجد: انا ح اتكلم بصراحة
*عمرو: لو سمحت
×أحمد كمال ابو المجد: احنا عاوزين نحل مشكلة مش عاوزين نخلق مشكلة جديدة ؟؟؟
*عمرو : من حقهم و الا لأة ده سؤال حقوق انسان ×أحمد كمال ابو المجد: الاجابة بحسب الظروف بمعنى
انه فى ظروف معينة نعم و فى ظروف معينة لا فى
مناخ معين نعم و فى مناخ آخر لا هذه الاذاعة ستزيد الاحتقان لانها ستشعر المحمديين ان الاقباط يحققون
المساواة و فى تلك المساواة مذلة للاسلام و انا لا اشجع على اى تصرف من اى من الجانبين المحمدى
او المسيحى من شأنه ان يزيد الشعور بعدم المساواة او من شأنه ان يزيد الشعور بالاستقواء و مش كل
اللى عاوزينه الاقباط يجب ان نمنحه لهم يكفيهم 80% من مطالبهم و كفاية فليس من المعقول ان نثير
غيظ المحمديين من أجل كلمة تقال فى الهواء و لكننا نقول بمنتهى الصراحة اننا نحب اخوتنا الاقباط و
مطالبهم فى العين و على الرأس و لكن لن نسمح لهم بأن يحلوا مشاكلهم بطريقة طائفية ابدا نحن نحبهم
و لكننا لن نسمح بحل مشاكلهم حلا طائفيا و فى نفس الوقت يجب ان يحترموا هم حبنا الشديد لهم هذا و
يتوقفوا عن محاولاتهم لتدويل القضية لان تدويل القضية هذا يجب ان يكون له هدف فهل هدفك ان تعامل
على قدم المساواة مع المحمدى؟؟ هذا حقك و لن يحترمك احد اذا فرطت فيه و لكن لا يمكن ان نسمح بأن
يحل الاقباط مشاكلهم بمساعدة دولية لان فى ذلك زرعا للشقاق فى المجتمع و نحن نقول لاخوتنا الاقباط
بقدر ما نحبكم بقدر ما لن نسمح لكم بحل مشاكلكم بمعزل عن حل كافة مشاكلنا نحن المحمديين أولاً [[
تعليق هام منى: و كأن المحمديين يرضعون الكلام الاجوف من افواه بعضهم البعض فهذا هو الارهابى
مصطفى العديسى الذى حرق كنيسة العديسات و قتل رجل قبطى و طفل قبطى يقول اننا نحب اخوتنا الاقباط
اننا نحب الاقباط أكثر من عيوننا انهم الاصدقاء و الاهل و السند أنهم اخوة لنا إنهم العين و و القلب و
فوق الرأس و فوق فوق الرأس و لكننا نحب نبينا الصلعم أكثر منهم و سننفذ عليهم أقوال نبينا الصلعم
مهما كانت النتائج و مهما بلغت اعداد الضحايا و مهما كانت العاقبة عليهم و علينا و هذا هو معنى
الكلام الملتوى الذى يقوله احمد كمال ابو المجد فهو يرى انه اذا عرف المسيحيين اصول دينهم بفضل
وجود اذاعة تبث لهم اصول دينهم فإن المجتمع المصرى سينهار و هذا طبيعى لأنه مجتمع تقوده حكومة
ترى ان هدفها الوحيد هو نشر دينها الرسمى فى جميع انحاء العالم و اجبار غير معتنقيه من شعبها على
اعتناقه فإذا سمحت تلك الحكومة بأن يعرف غير معتنقى الدين الرسمى لها اصول دينهم صعبت على نفسها
تحقيق هدفها الاسمى بالقضاء على هذا الدين المنافس للدين الرسمى لهذه الحكومة]][[تعليق عام على الحوار:
لقد بدت معاناة العنصر الارهابى أحمد كمال ابو المجد واضحة جلية من
التناقض بين دوريه كإرهابى و أبو كل إرهاب فى العالم و عضو بارز فى مجمع البحوث الارهابية من جهة
و بين دوره كرئيس للمجلس القومى لحقوق الانسان من جهة أخرى فى تهربه من الاجابة عن عدة اسئلة
خصوصا عن موضوعى "التشريع الموحد لبناء الكنائس" و "انشاء محطة اذاعة مسيحية اسوة بمحطة
اذاعة القرآن الكريم"]][[أخيرا : إنها قاعدة إنه قانون لا توجد منطقة وسطى ما بين الجنة و النار فعندما نريد ان نرفع شعار
المواطنة الكاملة أساس لحل المشكلات و ليس الحصص الطوائفية(الكوتة) يجب ان نرفع قبله شعار
العلمنة الشاملة و المجتمع العلمانى كامل العلمانية فلا يمكن للمواطنة ان تعيش فى مجتمع ثيوقراطى
فالمجتمعات الثيوقراطية بطبيعتها تقسم مواطنيها بين مواطنين و ذميين بدون و لا مكان للمواطنة الكاملة
الشاملة فيها و و ما محاولة العنصر الارهابى أحمد كمال ابو المجد لرفع شعار المواطنة دون شعار العلمنة
الشاملة الا محاولة لاستغفال الاقباط لكى يحفظ أحمد كمال ابو المجد للمحمديين مكتعتهم الاولى فى اضطهاد
الاقباط و اذلالهم ]]تمت

Comments:
من الافضل لك ان تذهب و تتعالج نفسيا من هذا الحقد الذي يعميك عن رؤية الحقيقة و يصل بك الى ان تكذب و تؤلف القصص المضحكة لانها غير منطقية و للاسف تصدقها . ارجو لك الهداية من الرب الهنا -ليس اللات- لانك انت الذي تعبد اللات و العزى
 
إرسال تعليق

<< Home

Free Copts الأقباط الأحرار

This page is powered by Blogger. Isn't yours?

المقالات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى الموقع
Links
archives
Hit Counter
hit Counter