Google
 
Web freecopts.blogspot.com

This page is powered by Blogger. Isn't yours?

الاثنين، مارس 13، 2006

 

الأسبوع المصرية أساءت للمسيحيين والمسلمين

بقلم صفوت برسوم

أزمة الرسوم الكاريكاتيرية التى افرزتها صحيفة يولاندس بوستن الدنماركية فى حملة أساءت للإسلام والمسلمين مما تسبب فى ردود افعال غاضبة فى شتى انحاء العالم الاسلامى واعتبرت هذه الصحيفة ان حرية الرأى والتعبير يمنحها حق التطاول على المقدسات والرموز الدينية ناسين او متناسين ان حرية التعبير لاتعنى حرية مطلقة او بلامسئولية فلا بد ان يكون للحرية حدود اخلاقية لايمكن تجاوزها

وبدلا ان تتبارى الاقلام فى الغرب لاستنكار هذا التصرف الوقح اللاأخلاقى تبارت صحف اخرى فى دول اخرى بإعادة نشر هذه الرسوم مما أشعلت الغضب فى صدور المسلمين فى انحاء العالم لأن إعادة النشر هو تحدى سافر لمشاعر المسلمين فى أقطاب المسكونة
إن بعض صحف الغرب قد أساءت للإسلام وللمسلمين – اساءة بالغة – بإعادة نشر هذه الرسوم ولكن وسط مشاعر الغضب المتأجحة تاهت تصرفات صحف بعض الدول العربية الإسلامية التى أساءت أيضا للإسلام والمسلمين بإعادة نشر للرسوم الكاريكاتيرية التى نشرتها الصحيفة الدنماركية ( يولاندس بوستن ) ففى الجزائر أعادت إحدى صحفها نشر الكاريكاتير تم ايقاف رئيس تحريرها عن العمل وفى الاردن تم سحب ترخيص الجريدة وايقاف رئيس تحريرها عن العمل ولكن فى مصر قامت جريدة الاسبوع التى تصدر فى مصر والولايات المتحدة الامريكية بنشر الرسوم الكاريكاتيرية المهينة للإسلام والمسلمين فى عددها الصادر برقم 455 بتاريخ 12 ديسمبر 2005 بالصفحة السادسة تحت عنوان ( رسوم وقحة تسئ للرسول فى صحف دنماركية ) وتم اعادة نشر الكاريكاتير على مساحة 21 x 12 سنتيمترا ( نحتفظ بالجريدة لمن يهمه الامر ) ومر ذلك مرور الكرام دون عقاب او ردع نتيجة للحصانة التى يتمتع بها مصطفى بكرى رئيس تحرير الاسبوع وامتدت الحصانة لأخيه محمود ولم يتحرك المجلس الأعلى للصحافة للتحقيق فى هذا الموضوع ولم يطالب ( بكرى أخوان ) بتقديم اعتذارا للمسلمين لإعادة نشر الكاريكاتير المهين لمشاعر المسلمين ... ولم يسحب ترخيص الجريدة ... ولم يتم إيقاف بكرى اسوة للإجراءات التى تم تطبيقها لنفس التصرف فى صحف الجزائر والأردن فهل ( بكرى اخوان ) فوق القانون أم هناك إعتبارات أخرى؟
وعندما قامت جريدة الأخبار المصرية فى عددها بتاريخ 3 فبراير 2006 ( الطبعة الاولى ) بإعادة نشر الرسوم الكاريكاتيرية قامت الدولة بإعدام 44000 نسخة قبل تداولها فى الاسواق .. فلماذا لم يتم ذلك مع ( الاخوان بكرى ) .. فهل حقا مايقال عن مصطفى بكرى وجريدة الاسبوع مسنودة من شخصية امنية هامة جدا فى الدولة؟!! ولذا كان يعربد ويلقى باتهاماته لرموز دينية وسياسية واقتصادية واعلامية دون رادع وقبل الحصانة
ان جريدة الاسبوع – كعادتها – تقوم دائما باشعال فتيل الفتنة الطائفية حاولت ان تطمس الحقائق وبدلا ان تنقل الصورة الحقيقة قامت بتجسيمها وتضخيمها حين نشرت فى عددها رقم 463 بتاريخ 6 فبراير 2006 ( ان الحقد الصليبى على الاسلام والمسلمين يجد صداة مدويا فى الدوائر المعادية للإسلام) ... لإثارة القارئ بأن ذلك هو اتجاه دول وشعوب ضد الاسلام وحقيقة الامر ان العديد من الهيئات والكنائس العالمية نددت بالصحف التى اساءت للإسلام والمسلمين رافضة المساس بالأنبياء والرسل والعقائد الدينية وكان موقف الكنيسة القبطية واضحا منذ اللحظة الاولى ومساندا تماما لأخوانهم المسلمين معتبرين جرح مشاعر المسلمين هو جرح لمشاعر المسيحيين بصفة عامة والاقباط بصفة خاصة . وفى تصريح شديد اللهجة برفض الاساءة للأديان مع ضرورة احترام المعتقدات الدينية لكل الاديان مع ضرورة احترام المعتقدات الدينية لكل الاديان كان تعليق قداسة البابا شنودة عن موضوع الرسوم الكاريكاريترية
هذا هو البابا شنودة الذى يعشق الوطن الملقب ( بابا العرب ) الذى لم يسلم من بذاءات وتطاول الصحافة الصفراء كما لم يسلم ايضا اولاده الاقباط من تهم الخيانة والعمالة بدعوى حرية الصحافة... وحرية التعبير... وحرية النشر... فما رأى ( الاخوان بكرى) بعد نشر الصحيفة الدنماركية للرسوم المقززة التى تجرح المشاعر؟... هل اصبح ( الاخوان بكرى) يفرقان بين حرية التعبير وحرية التطاول؟ هل أدرك ( البكرى اخوان ) ان جريدته الصفراء تطاولت كثيرا على رموز ومعتقدات دينية على مدى سنوات طويلة تحت مسمى حرية التعبير وهى فى حقيقة الامر بذاءة وتطاول واهانة للآخر
لقد اصبح (كارستن بوستن) و (مصطفى بكرى) وجهان لعملة واحدة مثلما اصبحت جريدة ( بولاند بوستن) الدنماركية وجريدة
الاسبوع) المصرية وجهان لعملة واحدة

Comments: إرسال تعليق

<< Home

Free Copts الأقباط الأحرار

This page is powered by Blogger. Isn't yours?

المقالات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى الموقع
Links
archives
Hit Counter
hit Counter