Google
 
Web freecopts.blogspot.com

This page is powered by Blogger. Isn't yours?

الأربعاء، أبريل 12، 2006

 

عودة مخطوطات الديانة الغنوسية الاثرية الى المتحف القبطى بالقاهرة

[نقلاً عن وكالة رويتر للانباء]
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
القاهرة (رويترز) - أعلنت وزارة الثقافة المصرية يوم الاربعاء استعادة النسخة الوحيدة من الترجمة القبطية للمخطوطات الغنوسية اليونانية عن يهوذا الاسخريوطي من الولايات المتحدة.
ويهوذا أحد التلاميذ الاثني عشر وتقول المخطوطات الغنوسية الاثرية التي كتبت عنه انه لم يخدع المسيح حين سلمه للرومان.
وقال المجلس الاعلى للاثار بمصر في بيان ان 13 مخطوطا تعود الى القرنين الثالث والرابع مكتوبة على ورق البردي باللغة القبطية ومغلفة بغلاف سميك "تبين أنها ترجمة الى اللغة القبطية للوثائق الغونوسية اليونانية الشهيرة عن يهوذا الاسخريوطى والتي تعطي رؤية الغنوسيين عن العلاقة بين السيد المسيح ويهوذا الاسخريوطى ."
وأضاف البيان أن المخطوطات الغنوسية عن يهوذا الاسخريوطى تختلف في بعض التفاصيل عما جاء في الكتاب المقدس بأسفار متى ومرقس ولوقا ويوحنا.
وقال البيان إن هذا المخطوط "يصور يهوذا (على) أنه لم يخدع السيد المسيح ولم يسلمه للرومان نظير 30 قطعة من الفضة بل كان الحواري الطائع الامين الذي قام بهذا العمل طائعا لاوامر السيد المسيح."
ولكن البيان أوضح أن هذا المخطوط غير معترف به من جانب جميع الكنائس المسيحية على مستوى العالم مشيرا الى أن المجمع المقدس الذي انعقد عام 325 ميلادية في آسيا الصغرى أقر بأن اسفار الاناجيل هى الاربعة المقدسة دون غيرها.
ورغم عدم الاعتراف الرسمي التاريخي بهذه المخطوطات وعدم معرفة اسم كاتبها حتى الآن فان البيان أشار الى أنها تعد قيمة تاريخية في حد ذاتها لانها "النسخة الوحيدة المعروفة حتى الان من الاصل المكتوب باللغة اليونانية والذي ظهر عام 180 ميلادية."
وقال زاهي حواس الامين العام للمجلس الاعلى للاثار في البيان ان هذه المخطوطات خرجت من مصر بطرق غير شرعية وأنها اكتشفت في داخل أحد الكهوف بالصحراء المحيطة بمدينة بني مزار بمحافظة المنيا على بعد 200 كيلومتر جنوبي القاهرة حيث عثر عليها فلاح ثم باعها الى تاجر آثار مصري استطاع تهريبها الى الخارج وبعد فشل بيعها قام بتخزينها باحدى الخزائن في بنك أمريكي لمدة عام.
وأضاف أن طريقة التخزين أثرت بالسلب على حالة المخطوطات مشيرا الى أن أحد تجار الاثار اشتراها عام 2000 وباعها الى مؤسسة ميسينس للفن القديم بسويسرا.
وقال البيان إن مؤسسة ناشونال جيوجرافيك دفعت مليوني دولار مناصفة مع معهد ويت الامريكي للاكتشافات الاثرية لترميم المخطوطات وترجمتها واعادتها الى مصر تمهيدا لعرضها في المتحف القبطي بالقاهرة.
© Reuters 2006. All Rights Reserved

الأحد، أبريل 02، 2006

 

بلطجه نعمان جمعه وتهاون الامن المصرى

القاهرة - اف ب

أصيب 23 شخصا بجروح بالرصاص 1-4-2006السبت حين اندلع شجار في القاهرة بين انصار زعيمين متنافسين على رئاسة حزب الوفد الجديد (ليبرالي), وفق ما افاد مصدر امني. وهاجم حوالي 100 من انصار نعمان جمعة الرئيس السابق لحزب الوفد الذي اقيل في يناير/كانون الثاني, مقر الحزب في حي الدقي وطردوا منه مناصري رئيس الحزب محمود اباظة.
.
وفي ما يتعلق بمواجهات حزب الوفد، قال محمود اباظة أحد المتنافسين على رئاسة الحزب"هذا عمل جنوني", مضيفا ان "شخصا عاقلا لا يمكن ان يفتح النار على صحافيين يقومون بعملهم". وقالت المصادر الامنية ان 23 شخصا, بينهم صحافيان من صحيفة "الوفد", اصيبوا بجروح في اطلاق النار الذي لم تتمكن من تحديد مصدره.
واوردت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الحكومية ان جمعة اطلق النار بنفسه مع مناصريه على الاشخاص الموجودين في المبنى. وافاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية ان زجاجات حارقة القيت في حديقة المبنى وتدخل رجال الاطفاء لاخماد النار في حضور عناصر قليلة من الشرطة. وبعد الظهر, كان قسم من المبنى قد احترق فيما تمكن مناصرون لاباظة من دخول مقر الحزب الذي خلعت
بعض ابوابه وحطم زجاج نوافذه


وقام انصار اباظة بالدوس على ملصقات قديمة لنعمان جمعة وتمريغها في الوحل. وكان جمعة الذي حل ثالثا في الانتخابات الرئاسية في سبتمبر/ايلول 2005 (2,9% من الاصوات) اقيل من منصبه بناء على قرار من قيادة الوفد الجديد "بسبب التفرد بالقرار واسلوبه المستبد", كما صرح في حينه محمد كامل احد مسؤولي الحزب.
وخلال عملية اقتراع داخل الجمعية العمومية, اختير محمود اباظة مساعد جمعة لرئاسة الحزب. لكن جمعة (71 عاما) الذي تراس الحزب منذ عام 2000 رفض هذا القرار. ويعاني حزب الوفد الجديد ازمة منذ الانتخابات الماضية, الرئاسية ثم التشريعية في نوفمبر/تشرين الثاني والتي فاز فيها الحزب بستة مقاعد فقط من اصل 454 في مجلس الشعب.
وعلق منير فخري عبد النور المسؤول في الوفد الجديد ان "نعمان جمعة فقد اعصابه, وهي الطريقة الوحيدة التي يعرفها لادارة الوضع", متهما مناصري جمعة باطلاق النار. كما اتهم الحزب الوطني الديموقراطي (الحاكم) بتشجيع جمعة على تحريض مناصريه ضد مؤيدي اباظة, لان الحزب الوطني "يريد تدمير الاحزاب السياسية القوية".
واعتبرت عواطف والي عضو اللجنة العليا لحزب الوفد ان نعمان جمعة "سقط سقوطا ذريعا اعتقد انه تصرف يائس لرجل قام بامور معيبة عندما كان رئيسا للحزب ويريد استعادة منصبه باي ثمن حتى لا يتم القضاء على الفساد".



السبت، أبريل 01، 2006

 

الدين المسيحي سبب تفوق الغرب


حمّلت كاتبة كويتية وزارات التربية في العالم العربي مسؤولية ما تحمله المناهج التربوية من عادات وتقاليد وصلت إلى مرتبة الدين وصار ممنوعا المساس بها، مشيرة إلى أن التفوق العلمي الحاصل في الغرب يرجع للحرية التي يمنحها الدين المسيحي " بينما نحن نحرم كل شئ ولذلك لم نتمكن من صناعة علبة كبريت". فيما كشفت أيضا عن قرب صدور رواية لها تصور تزويج الفتيات الصغيرات في بلدان عربية من رجال خليجيين متقدمين في السن.


سلطة فوق سلطة الدولة
وقالت الكاتبة والأديبة الكويتية الليبرالية ليلى العثمان، في حديث لـ"العربية.نت"، إن وزارات التربية العربية "مسؤولة عن المناهج التي تعطيها للطلبة وتضع فيها كل ما له صلة بعادات وتقاليد قديمة أصبحت تصل إلى مرتبة الدين وممنوع المساس بها مثل النقاب الذي هو ليس من الإسلام".
وأشارت هنا إلى وجود فرق موسيقية في مدارس الكويت ومع ذلك تدخل المدرّسة المنقّبة إلى غرفة الموسيقى وتقول للتلاميذ إن الموسيقى حرام وتطلب منهم القيام بما يرغبون حتى يدق الجرس. وتابعت أن الدولة "لم تحرم الموسيقى لكن هؤلاء يحرمون وهم سلطة جديدة فوق سلطة الدولة وهذا ما يخشى منه"، وذلك في إشارة منها إلى الإسلاميين في الكويت.
جدير بالذكر أن القضاء الكويتي شهد مواجهة بين الكاتبة ليلى العثمان والإسلاميين عام 2000 بعد رفع دعوة قضائية عليها بتهمة "كتابة أدب يتضمن عبارات تخدش الحياء العام وقصصا ماجنة تحض على ممارسة الرذيلة بشكل فاضح". وقد حكمت عليها المحكمة بالسجن شهرين أو بدفع غرامة مالية مقدارها خمسون دينارا. دفعت ليلى الغرامة وأخلي سبيلها.
ولم تكن هذه المحاكمة الأولى لـ"ليلى العثمان" بل كانت عقب محكمة أخرى بعد دعوى قضائية رفعها عليها رجال أربعة ينتمون إلى التيار الإسلامي في الكويت "نيابة عن المجتمع" في العام 1997.
إلا أن العثمان شددت على أنها لا تحمل دين الإسلام المسؤولية، "أنا لا ألقى المسؤولية على الإسلام كدين وإنما ألقي المسؤولية على المتشددين من الإسلاميين الذين يستغلون الدين لمصالحهم الخاصة ولأحزابهم السياسية الآن هؤلاء ليسوا جماعات دينية وإنما جماعات حزبية تحاول أن تصل إلى سدة الحكم في كل منطقة".

لا نستطيع صناعة علبة كبريت
وفي موضوع آخر، أرجعت الكاتبة الليبرالية ليلى العثمان التقدم العلمي في الغرب إلى الدين المسيحي الذي فيه مساحة من الحرية ولا
يوجد شئ محرم، وقالت "في الكنائس تعزف الموسيقى وفي الجناز هناك أيضا موسيقى وتراتيل جميلة وهم أيضا لا يفرضون الصلاة أو يلاحقون الناس للصلاة، الصلاة يوم الأحد من يريد يصلي فله ذلك ومن لا يريد سوف لن يذهب وهذا شأنه مع الله لا يحرمون مثلما نحرم نحن ومثلما نتشدد في ديننا ولذلك هم متفقون علينا في أشياء كثيرة من مبتكرات ومخترعات ومن أشياء جديدة وعلاجات جديدة تخدم البشرية ونحن حتى لا نستطيع أن نصنع علبة كبريت".
ولفتت ليلى العثمان إلى أن "الدين إذا استخدم بشكل خاطئ وبشكل تشددي مع تحريم كل شئ يؤدي إلى التخلف والجهل وهم دينهم يسمح لهم أن يبتكروا ويخترعوا، ونحن نحرم كل شئ عندما هم أطلقوا قضية الاستنساخ بدأنا نحن بتحريمه".
ورفضت ليلى العثمان تسمية ما جرى بينها وبين الإسلاميين "صراعا"، موضحة "هو اختلاف كبير في وجهات النظر لكن أنا لا أدخل معهم في صراع مباشر إلا إذا أحدهم تعرض لي كما حصل في المحاكمة فقمت بالدفاع عن نفسي عندما يقتضي شعوري بالظلم منهم وأحيانا يكون هناك حوار بيني وبينهم حتى لو كان حوارا ساخنا لكن لا أرفض هذا الحوار".
وعما يقال حول أن الكويت تعتبر منشأ الليبرالية في الشرق الأوسط، قالت العثمان "نحن نتمتع بجو الليبرالية والديمقراطية في الكويت منذ زمان رغم وجود هؤلاء الإسلاميين وصحيح لهم قوة وتأثير ولكن هناك أشياء تمر مثل التصويت على حق المرأة في التصويت رغم رفضهم لهذا الموضوع، نعيش جو الحرية بشكل كبير".
وتابعت "جو الحرية يرجع للسلطة التي بدأت تتأذى كما تتأذى أي سلطة من وجود مشاكل الأصوليين وخاصة بعد أن وصل الأمر إلى الإرهاب، والناس أصبح عندهم وعي أنه هكذا تشدد يؤدي إلى إرهاب قد يخرب البلد".


الشباب أمام خيارين
وشددت العثمان على أن حياة الشباب الكويتي تسير إما في اتجاه "حياة حسية سرية أو حياة مفرطة بالتدين"، وأوضحت تعبيرها هذا بالقول "أي كل شئ يعمل بالسر حتى المنقبات صار عندهن حرية ليعملن أي شئ بالسر لأنه لن يدري أحد بها وهناك فئة من الفتيات صار عندهن انحدار أخلاقي لأنه ليس هناك رقابة فالوجه مغطى ولا أحد يعرف صاحبة هذا الوجه اين تذهب وأين تتحرك فصارت تمتلك الحرية ولو كانت خطأ وذلك لأنه يوجد كبت".
وفيما إذا كانت تخشى إصدار فتوى ضدها من قبل الإسلاميين، أجابت العثمان "هذه الفتوى إذا خرجت الآن فلن تؤثر كثيرا، فعندي حاليا سبعة كتب ممنوعة وهي أكثر الكتب مبيعا وأنا لا أخشى أن يمنع الكتاب ولا أخشى من شئ يعني أنا امرأة هكذا فكري وعلي أن أواصل دون أن أجامل أحدا".


"صمت الفراشات"
وعلى صعيد إنتاجها الأدبي والفكري الجديد، كشفت الكاتبة والأديبة الكويتية ليلى العثمان لـ"العربية.نت" عن قرب صدور رواية جديدة لها تتحدث عن وضع المرأة الكويتية والعربية مثل تزويج الفتيات الصغيرات لرجال متقدمين في العمر من دول خليجية.
وأوضحت العثمان أن روايتها الجديدة "صمت الفراشات" التي انتهت منها مؤخرا وستصدرها بداية العام القادم تسلط الضوء على قضية اجتماعية تمس المرأة بشكل أو بآخر مثل الظلم في الزواج كتزويج الفتيات الصغيرات من رجال متقدين في السن من الخليج . وتابعت "أحكي قصة شخصية أم حلبية تزوج ابنتها لرجل كبير في العمر من الخليج، وتلعب على الصمت.. صمت النساء أمام الواقع، وقضية الأصوليين في الجانب الذي يصيب النساء من تشدد هؤلاء القوم".
وقالت العثمان إن كتابها "المحاكمة" لا يزال ممنوعا في الكويت منذ إصداراه عام 2003، والذي "يرصد قضيتي مع الأوصوليين في المحاكم بعد رفعهم دعوى قضائية عليّ".
يذكر أن من أبرز المؤلفات التي أصدرتها ليلى العثمان، ومنعتها الرقابة: يحدث كل ليلة، المحاكمة، الحبلى وصور، الرحيل. كما ترجمت أعمالها إلى سبع لغات عالمية.

Free Copts الأقباط الأحرار

This page is powered by Blogger. Isn't yours?

المقالات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى الموقع
Links
archives
Hit Counter
hit Counter